القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

لماذا يفضّل بيل غيتس نظام الأندرويد على iOS؟

لماذا يفضّل بيل غيتس نظام الأندرويد على iOS؟

عندما نتحدَّث عن نظامي الأندرويد و iOS فإن النقاش طويلاً جداً ولكلٌ منّا تفضيلاتٍ تحدد خياره بين أحد النظامين، فتجد البعض يفضِّل الأندرويد كونه مفتوح المصدر بينما هناك آخرون يحبّون النظام البيئي المغلق الخاص بشركة آبل.

ولكن ماذا عن روّاد العالم التكنولوجي ماذا يفضِّلون؟ حسناً اليوم لدينا بيل غيتس الذي يفضِّل الأندرويد على غريمه ولكن لماذا؟ ما الذي يجذب بيل غيتس للأندرويد بدل iOS؟

في مقابلةٍ صوتية أُجريت مؤخراً مع صحفي CNBC أندرو روس سوركين والمؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت على تطبيق Clubhouse، أكد بيل غيتس أنه سيختار الأندرويد على iOS في أي وقت. يقول غيتس إنه يحب طبيعة المصدر المفتوح لنظام الأندرويد لأنه أكثر "مرونة" من نظام iOS.

"أنا في الواقع أستخدم هاتف أندرويد، لأنني أريد أن أتابع كل شيء، غالبًا ما ألعب مع أجهزة الآيفون، لكن الجهاز الذي أحمله هو أندرويد."

جزء من السبب الذي يجعل غيتس "يلعب" أحياناً مع أجهزة iPhone هو عندما يحتاج إلى استخدام بعض التطبيقات المتوفرة فقط على نظام iOS. خذ تطبيق Clubhouse على سبيل المثال. إنه متاحٌ فقط على نظام iOS حتى الآن. 

أضاف غيتس أن الطريقة التي يدمج بها بعض مصنعي أجهزة الأندرويد تطبيقات مايكروسوفت في أجهزتهم تجعله يرغب في استخدام الأندرويد أكثر من الآيفون.

"يقوم بعض مصنعي الأندرويد بتثبيت برامج Microsoft مسبقاً بطريقة تجعل الأمر سهلاً بالنسبة لي. فهم أكثر مرونةً فيما يتعلق بكيفية اتصال البرنامج بنظام التشغيل. وهذا ما اعتدت عليه في النهاية. كما تعلم، فإن الكثير من أصدقائي يمتلكون "آيفون"، لذلك ليس هناك نقاء."

في الماضي، كان ستيف جوبز وبيل غيتس من المنافسين الشديدين الذين أرادوا أن يتفوقوا على بعضهم البعض في السوق. ولكن، كان غيتس معجبًا برئيس شركة آبل بسبب استراتيجياته التسويقية الذكية وأفكاره الثورية في المنتجات.

لو كان نظام Windows Mobile منافساً حيّاً لرأينا غيتس يستخدمه ولكن لم تصل مايكروسوفت إلى نظامٍ لائق معه. في العام الماضي، اعترف غيتس بأن عدم قدرة مايكروسوفت على التوصّل إلى نظام تشغيل محمول لائق هو أحد أكبر الأخطاء في حياته.

اقرأ أيضاً:

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.