القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

أكثر الاختراقات إثارةً في تقنيات الفضاء لعام 2020

أكثر الاختراقات إثارةً في تقنيات الفضاء لعام 2020
دخل كوكبنا الجميل في حالةٍ من الاضطراب في أعقاب الجائحة العالمية التي انتشرت به، فلا عجب أن الكثير منّا يبحث عن مستقبلٍ بين النجوم. لحسن الحظ رغم كل الصعاب، كان عام 2020 عاماً من التطورات المثيرة في مجال تقنيات استكشاف الفضاء. من إطلاق الصواريخ الصغيرة إلى النقل الفضائي المأهول، واصل قطاع الفضاء التجاري اتخاذ خطواتٍ كبيرةٍ إلى الأمام. في الوقت نفسه، يبدو أن وكالات الفضاء الحكومية تجد نفسها مع إحساسٍ مٌتجددٍ بالهدف. فيما يلي أهم التطورات التي حدثت طوال عام 2020، مما يمهد الطريق لمزيد من الاختراقات المهمة في تقنيات السفر الفضائي المستقبلية.

سبيس إكس تُرسل رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية ISS

يجب أن يُعزى جزءٌ من التجديد الأخير في الاهتمام بتقنيات الفضاء الجديدة إلى جهود إيلون ماسك وشركة SpaceX. منذ عام 2012، تستكمل الشركة طلعات إعادة الإمداد المنتظمة إلى محطة الفضاء الدولية. وفي مايو من هذا العام، فتحت الشركة أرضيةً جديدةً لتقنيات الفضاء التجارية من خلال نقل رواد فضاء ناسا بوب بهنكن ودوغ هيرلي إلى المحطة على متن مركبة كرو دراجون، في ما كان أول إطلاق مأهول يتم في الولايات المتحدة. 

تم اختتام Demo-2، كما تم تسمية المهمة، وأعاد الطاقم إلى الأرض في أغسطس. إنه يمثل بداية برنامج Commercial Crew مع الشركات الخاصة والإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء تعمل في تعاونٍ وثيق لتسريع تقدم تقنيات الفضاء. أدّى الازدهار في المجال في القطاع الخاص إلى تجديد أهمية وكالة ناسا وهدفها في السنوات الأخيرة، حيث تشارك تقنيات استكشاف الفضاء من SpaceX و Virgin Galactic و Blue Origin في رفع الأحمال الثقيلة والحصول على عمليات إطلاق أكثر من أيّ وقتٍ مضى. يمثل الإطلاق علامةً مائيةً على المدى الذي قطعته رحلات الفضاء التجارية على مرَّ السنين ويمثل سابقةً مثيرةً لرحلات الفضاء المأهولة المستقبلية ذات القدرة التجارية.

كبسولة Orion والعودة إلى استكشاف القمر

أكثر الاختراقات إثارةً في تقنيات الفضاء لعام 2020
الاهتمام بالاستكشاف بين الكواكب بأعلى مستوياته منذ عقود، تبحث الشركات عن فرص لاختبار التحمل لأحدث التقنيات في الفضاء. فأين أفضل من فناء الأرض الخلفي؟ استهدفت ناسا أقرب قمر صناعي لدينا بهدف وضع محطة فضائية جديدة في مدار حول القمر خلال السنوات العشر القادمة. في حين أن هذا المشروع لا يزال بعيدًا عن الاكتمال، فإن برنامج Artemis التابع للوكالة هو أقرب إلى التنفيذ. في شراكةٍ أخرى مع شركات تكنولوجيا الفضاء الخاصة، تأمل ناسا في إعادة رجال ونساء إلى القمر بحلول عام 2024. ومن المحوري في هذا تطوير كبسولة أوريون الفضائية. لقد تم تصميمها على غرار مركبات الكبسولة الشهيرة من العصر الذهبي لتقنيات استكشاف الفضاء، مثل كبسولات الجوزاء وميركوري وأبولو. 

كبسولة Orion أكبر بكثير، وتستوعب مساحتها طاقمٌ مكونٌ من أربعة رواد فضاء. بالمقارنة مع الرحلات الفضائية في العام الماضي التي استخدمت المكوكات، تقدِّم كبسولة أوريون تحسيناتٍ كبيرة في السلامة، مثل القدرة على الإجهاض أثناء الإطلاق للمساعدة في حماية رواد الفضاء في حالة حدوث خلل في تكنولوجيا الفضاء. 

ستتاح للشركات الفرصة للتدريب على الرحلات المستقبلية إلى الفضاء السحيق واكتساب الخبرة اللازمة للسفر الفضائي بعيد المدى.

تقنيات الفضاء تصبح عالمية

أكثر الاختراقات إثارةً في تقنيات الفضاء لعام 2020
كان يُنظر إلى السفر إلى الفضاء في السابق على أنه حكرٌ على القوى العظمى مثل روسيا والولايات المتحدة. في 2020 تغير كلَّ هذا، حيث أطلقت دول أكثر من أي وقتٍ مضى أكبر غزواتها على الإطلاق في مجال تقنيات الفضاء. في يوليو، أُطلق مسبار الأمل العربي الإماراتي Hope إلى الفضاء لبدء مهمة مسح المريخ والمقرر وصوله إلى الكوكب الأحمر في عام 2021. وتصدرت إدارة الفضاء الوطنية الصينية إجمالي 34 تقنية فضائية تم إطلاقها هذا العام، وفي مقدمتها تيانوين- المهمة الأولى لنشر مركبة مدارية ومركبة هبوط ومركبة روفر إلى المريخ. وتابعتها الصين بمهمة مركبة تشانغ آه-5 (Chang’e 5) الفضائية الآلية والتي جرى إطلاقها في 23 نوفمبر 2020 وهبطت على القمر في 1 ديسمبر 2020، ثم عادت إلى الأرض مع عينات من القمر في 16 ديسمبر 2020.

بالإضافة إلى ذلك، شهدت غواتيمالا وسلوفينيا وموناكو وإيران أوَّل عمليات إطلاق الأقمار الصناعية لها. لقد كانت شهادة على صعود مخزون تقنيات استكشاف الفضاء في السوق العالمية، في اتجاه يبدو من المؤكد أنه سيستمر في العقد المقبل.

لطالما كان السفر للفضاء منارة لقدرة البشرية على التغلب على اختلافاتها والتوحد لاستكشاف ما هو أبعد من ذلك. في ظل الضرر الذي أحدثته الجائحة العالمية، لم يكن هذا الهدف أبداً أكثر إثارة للمشاعر مما كان عليه في عام 2020. وبفضل الابتكارات في تقنيات الفضاء، شهد هذا العام اتخاذ كل من المصالح الحكومية والخاصة خطواتٍ رئيسية لتطوير رحلات فضائية تجارية ووضع الخطى الأساسية للسفر إلى الفضاء الأعمق في المستقبل القريب جداً.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.