القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

لماذا اختارت آبل شركة هيونداي كشريكٍ لها لتصنيع سيارتها؟

لماذا اختارت آبل شركة هيونداي كشريك لها لتصنيع سيارتها؟
في عام 2014، زار بعض كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة آبل مصنع BMW لفحص إنتاج السيارات الكهربائية، لكن العلاقة لم تُثمر. منذ ذلك الحين، كانت هناك بعض التكهنات حول مشروع "Project Titan"، مشروع آبل السرّي للغاية بشأن السيارات.

سوف يستغرق الأمر بضع سنواتٍ أخرى حتى نرى سيارة iCar، ولكن الآن هو الوقت المناسب لشركة آبل للإسراع. أدى الوباء العالمي إلى انخفاض المبيعات عالميًا في الوقت الذي بدأت فيه شركات تصنيع السيارات مواجهة التحدي الكبير المتمثل في القضاء على محركات الاحتراق الداخلي استجابةً لحملة تغيير المناخ. أدت الحاجة إلى تطوير سيارات كهربائية إلى موجةٍ جديدةٍ من التعاون في الصناعة، حيث تحالفت الشركات مع بعضها لخفض التكاليف.

نتيجةً لذلك، أصبح صانعو السيارات - غير المهتمين بمساعدة القادمين الجدد على دخول هذا السوق - أكثر انفتاحًا فجأة. تعتبر Hyundai من أكثر الشركات انفتاحًا، سواء كانت شريكة داخل الصناعة أو خارجها. تتعاون الشركة الكورية مع Baidu (شركة صينية) و Nvidia (شركة أمريكية) في تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة، ومع Rimac (شركة كرواتية) على السيارات الكهربائية، ومع Grab و Ola لخدمات السيارات. قد يكون هذا هو جاذبية هيونداي في عيون أبل.

هيونداي صانع السيارات الكوري هو أيضًا العمود الفقري لتكتلٌ متعدد التخصصات يصنع كل شيءٍ من الفولاذ إلى المصاعد. وفقًا لخبير السيارات والأستاذ بجامعة برمنغهام للأعمال ديفيد بيلي، فإن التواجد في شبكة صناعية ضخمة يعد ميزةً إضافيةً لشركة هيونداي.

خَطت هيونداي خطواتٍ كبيرةٍ في الجيل الجديد من المركبات. في ديسمبر 2020، أطلقت الشركة منصة تصنيع تسمى E-GMP، والذي يتيح لها بيع السيارات الكهربائية التي تقطع ما يقرب من 500 كيلومتر بشحنةٍ واحدة ويمكن شحنها بنسبة 80٪ في 18 دقيقة، تمامًا مثل السيارات الكهربائية الأخرى التي تباع في السوق اليوم.

علق بيتر ويلز، الأستاذ بكلية كارديف للأعمال ومدير مركز أبحاث صناعة السيارات قائلاً بأن هيونداي قد اجتازت كل الأعمال الشاقة وأنتجت سياراتٍ جيدةٍ وعالية الجودة وموثوقةٍ وبأسعارٍ تنافسية. ستكون العلاقة مع آبل بمثابة اقترانٍ مثيرٍ للاهتمام، ويفتح حقبةً جديدةً لصناعة السيارات ذات العجلات الأربع.

سبب آخر لكون هيونداي هي الخيار المنطقي لآبل هو أنَّ الشركة لاعبٌ ذو خبرة في آسيا، ومن المتوقع أن تكون في قلب النمو الاقتصادي العالمي على مدى العقود القليلة القادمة. موقع إنتاجها قريبٌ أيضًا من الصين التي تُعد أكبر سوق للسيارات في العالم، وهو محرك الطلب على السيارات الكهربائية. تقع غالبية سلسلة التوريد الخاصة بشركة آبل في الصين.

"استنشق" المستثمرون المكاسب المحتملة خلال عطلة نهاية الأسبوع، مما دفع أسهم Hyundai للارتفاع بنحو 20٪ في سيول. وهذا أفضل أداءٍ للشركة منذ 20 عامًا على الأقل.

في دراسة، قال دانييل آيفز المحلل في Wedbush Securities إن السيارات الكهربائية:

"يمكن أن تصبح فرصة التريليون دولار في العقد المقبل وخطوةً إستراتيجيةً ذكيةً لشركة آبل". 

ولكن، يُعدّ إنتاج المركبات على نطاقٍ واسعٍ أمرًا صعبًا بشكلٍ خاص والتعاون هو الطريق الأكثر جدوى لإطلاق سيارة iCar.

صورة تخيلية لسيارة آبل iCar
وفقًا للسيد آيفز، استنادًا إلى المحادثات مع المستثمرين خلال الأسابيع القليلة الماضية، فإنهم يريدون رؤية شركة آبل تتعاون بدلاً من بناء مصنع سيارات خاص بها. إذا كانت مصافحة للاعب مثل تسلا وفولكس فاجن، فستكون هذه "علاقةٌ ذهبية".

يمكن لشركة آبل أيضًا الاختيار من بين عدّة شركاء. وفقًا للبروفيسور ويلز، فإن هوندا دائمًا "أكثر انفتاحًا ومرونة" من العديد من شركات صناعة السيارات اليابانية الأخرى. تبيع الشركة أيضًا ملايين المركبات في الولايات المتحدة كل عام. وتوقع أن تتعاون شركة آبل مع شركة مثل هوندا نظرًا لموقعهم في السوق.

وفي الوقت نفسه، فإن أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم فولكس فاجن هي خيار آخر ميسور التكلفة. فتحت الشركة الألمانية منصة السيارات الكهربائية MEB لشركات صناعة السيارات الأخرى. كما وقعوا اتفاقياتٍ مع شركة فورد لتطوير السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة.

ومع ذلك، فإن احتمالية تشكيل شركة آبل لتحالف مع Tesla، صانع السيارات الكهربائية الأعلى قيمةً حاليًا، ليس موضع تقدير. في الشهر الماضي، كشف الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا Elon Musk أنه حاول بيع تيسلا لشركة آبل، لكن الرئيس التنفيذي Tim Cook "رفض الاجتماع".

إن احتمالية أن شركة آبل "تضخ الأموال" جذّابة للغاية لمصنعي السيارات، لأنهم يريدون زيادة المبيعات والانتعاش من الجائحة العالمية. ولكن يبدو أن إنتاج سيارةٍ تحمل علامة تجارية لشخص آخر هو سيناريو بعيد المدى للعديد من الجوانب، وخاصةً صانعي السيارات المتميزين.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.