القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الأخبار

لماذا رفض نينجا عقد الفيسبوك المقدم بقيمة 60 مليون دولار؟

لماذا رفض نينجا عقد الفيسبوك المقدم بقيمة 60 مليون دولار؟
لا يبدو أن صفقة الـ 60 مليون دولار من فيسبوك ثقيلة بما فيه الكفاية لجعل أشهر لاعب بث مباشر (ستريمر) في العالم ريتشارد تايلر بليفينس الملقب بـ نينجا (Ninja) يوافق عليها.
تم إغلاق منصة Mixer من قبل Microsoft رسميًا، وأتت أخبار رحيل الاسماء الشعبية مثل Ninja أو Shroud. هؤلاء هم اللاعبون الذين يعملون حصريًا لمنصة البث المباشر بموجب صفقة تبلغ قيمتها عشرات الملايين من الدولارات، حيث تبلغ مع نينجا 30 مليون دولار و 10 مليون دولار لصالح شراود.
على الفور، تلقى Ninja عقداً مربحًا من فيسبوك بقيمة ضعف المبلغ الذي دفعه Mixer إلى الستريمر البالغ من العمر 29 عامًا، ولكنهُ رفض! فلماذا رفض نينجا هذا العقد الكبير؟

نينجا هو الستريمر الأكثر شهرة في العالم

لا يزال PewDiePie أشهر صانع محتوى (فريد) على يوتيوب في العالم حيث يمتلك أكثر من 105 مليون مشترك في قناته، ولكن الستريمر Ninja هو الملك الجديد. بينما يلعب PewDiePie بشكل رئيسي ألعاب فيديو مضحكة، يظهر Ninja أفضل المهارات في ألعاب الرياضة الإلكترونية مثل Halo أو H1Z1 أو Fortnite أو PUBG أو Valorant ...
كان لدى نينجا 14 مليون متابع على Twitch، وهو أكبر عدد على منصة البث المباشر هذه، قَبِل نينجا البث على منصة Mixer بعقد حصري بقيمة 30 مليون دولار.
في عام 2018 ، كشف Ninja لـ CNN أنه كسب 10 ملايين دولار من خلال الشراكة مع لعبة Fortnite. بحلول عام 2019، تقدر مجلة Forbes أن دخل Ninja هو 17 مليون دولار، وهو أعلى من PewDiePie الذي كسب 15 مليون دولار فقط في نفس الوقت.
وهذا يعني أن قيمة العلامة التجارية لـ Ninja عند تحويلها من نسبة المشاهدة أعلى من بيو دي باي. الـ 60 مليون دولار التي قدمها فيسبوك معقولة تمامًا، ولكنها ليست جذابة بما يكفي.
وفي الوقت نفسه، فإن رفض العرض المقدم من فيسبوك يعني أن نينجا يترك فرصة مفتوحة للتعاون مع منصات أخرى أو حتى لم شمله مع منصة Twitch.
ولكن حتى بدون عقد البث المباشر، فإن نينجا ما زال يكسب المال، فهو يروج لعلامات تجارية مثل Red Bull أو Adidas ويدير علامته التجارية Team Ninja الخاصة بها.

Facebook Gaming ليست أولوية نينجا

لماذا رفض نينجا عقد الفيسبوك المقدم بقيمة 60 مليون دولار؟
فيسبوك لديه استراتيجية سريعة بخطوات حكيمة في جنوب شرق آسيا، حيث يجذب نسبة مشاهدة قوية بفضل إطلاق منصة Facebook Gaming. ولكن في أمريكا الشمالية، تعد قصة Facebook Gaming أكثر صعوبة.
الفيسبوك نفسه لا يزال يكافح مع تويتر. أما بالنسبة لسوق البث المباشر، فلا يوجد اسم يمكن أن يتجاوز منصة Twitch من أمازون.
Facebook Gaming يواجه الكثير من الصعوبات لكسب حصة في السوق ناهيك عن أن فيسبوك يواجه أيضًا مشكلات خطيرة وكبيرة فهو يواجه موجة قوية من حملة المقاطعة من قِبل العلامات التجارية الكبرى والعلامات التجارية في الولايات المتحدة مثل Unilever و Cocacola و Verizon في حملة تحت وسم #StopHateForProfit.
إن مقاطعة Facebook و Facebook Gaming التي لا تنمو بما يكفي في أمريكا الشمالية جعلت نينجا حكيماً بما يكفي لفهم أن التعاون الاحتكاري يمكن أن يكون مرة أخرى نكسة خطيرة.
كما أن العقد طويل الأمد يجعل نينجا غير قادر على تطوير علامته التجارية الخاصة التي تعتبر من أولوياته.
ولو كانَ "بعض" الستريمر العرب الذين يبثون على المنصة حكيمين بما يكفي لما قرروا أن يوافقو على عقود الفيسبوك التي قدمها لهم والتي قد تتراوح ما بين 2000 إلى 10000 دولار أمريكي ولكنهم معذورون لأنَ أغلبهم يعاني الفقر والفقر ليس عيباً ولكن المنصة تُرخص من قيمة الستريمر كما هو واضح، فهي تسعى إلى كسب المشاهدات بغض النظر عن نوع المحتوى أو جودتهِ.
اقرأ أيضاً:
#جات_تقني: الحلقة الثامنة | مقاطعة إعلانات الفيسبوك
إليك قائمة الشركات المقطاعة لإعلانات فيسبوك
فيسبوك ووباء تضليل المعلومات عن كوفيد-19
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.