القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الأخبار

#جات_تقني: الحلقة الثامنة | مقاطعة إعلانات الفيسبوك

#جات_تقني: الحلقة الثامنة | مقاطعة إعلانات الفيسبوك
يواجه فيسبوك غضباً عارمًا تجاه سياسته الهشَّة في مواجهة خطابات الكراهية والعنصرية والعنف خصوصاً من قبل الشركات والمنظمات على مستوى عالمي.
بينما يُنتقد فيسبوك على سياساته صَرحَ الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج مؤخراً تصريحاً مُستفز حيث قال (1):
"لن نغير سياساتنا أو نهجنا بشأن أي شيء بسبب تهديد نسبة صغيرة من عائداتنا، أو أي نسبة مئوية من عائداتنا. أعتقد أن جميع هؤلاء المعلنين سيعودون إلى النظام الأساسي قريبًا".
هذا التصريح المُستفز يدعو النشطاء إلى قبول تحدي زوكربيرج والدعوة إلى مقاطعة قوية على مستوى عالمي لفيسبوك بل وحتى اتخاذ إجراءات تشريعية أو تنظيمية قوية.
غطينا الموضوع باستمرار على موقع الراقي للمعلوميات وأبلغناكم بأبرز المستجدَّات باستمرار واليوم في الحلقة الثامنة من فودكاست (Video Podcast) جات تقني، سنُبسط لكم هذه الحملة ونفصلها حتى يتسنى للجميع فهمها بشكلٍ واضح.
سنتحدث حول 4 محاور رئيسية تخص مقاطعة إعلانات الفيسبوك.

لماذا تتم مقاطعة إعلانات فيسبوك وما هو المطلوب من هذه الحملة؟

حسناً لنبسط الأمور قدر المستطاع عبر ترتيبها بالتسلسل:
1. لماذا تتم مقاطعة إعلانات الفيس بوك؟
وسط انتشار الكراهية على المنصة والسماح بانتشار خطاب الكراهية بشكل واسع خصوصاً بعد حادثة جورج فلويد اتخذ تويتر سياسات صارمة حتى الرئيس الأمريكي خضع لها لكن فيسبوك اكتفى بالمشاهدة ويسمح للجميع بأن يتكلموا كما يشاؤون سواء كان خطابهم يحث على العنف أو الكراهية أو العنصرية وهذا أمرُ غير مقبول على الإطلاق ومن هذا المنطلق بدأت المقاطعة لإعلانات الفيسبوك من كبرى الشركات العالمية تحت وسم #StopHateForProfit.
2. ما هي الغاية من المقاطعة لفيسبوك؟
بعد أن عرفنا سبب المقاطعة لإعلانات فيسبوك بسبب سياساته العملية فقد وضحت الغاية أو المبرر أو الهدف من المقاطعة، فهو ببساطة إصلاح شامل للخطابات العنصرية التي تنتشر والكراهية ووضع علامات على ذلك المحتوى السيء بغض النظر عن الشخص أو الجهة السياسية التي تنشر هكذا منشورات سواء لأهداف وغايات سياسية أو مجرد عنصرية أو عدم إدراك!
لكن جماعات الحقوق المدنية وضعوا 10 شروط وهي كالآتي (2):
  • الاستعانة بمدير تنفيذي لديه خلفية عن الحقوق المدنية، وتكون مهمته مراجعة منتجات الشركة وقواعد التمييز والتحيّز والكراهية.
  • المشاركة في تدقيق منتظم من قبل طرف ثالث مستقل حول المعلومات الخطأ والكراهية القائمة على الهوية، مع نشر نتائج التدقيق على الإنترنت.
  • إخطار الشركات إذا عُرضت إعلاناتها بجانب المحتوى الذي حذفته منصة فيسبوك والذي حددت أنه ينتهك قواعدها، مع رد أموال هذ الإعلانات.
  • البحث عن مجموعات الفيس بوك التي تحض على الكراهية وتنشر المعلومات الزائفة وإزالتها.
  • اعتماد تغييرات في سياسة الشركة للمساعدة في مكافحة المحتوى الذي يحض على الكراهية.
  • التوقف عن التوصية أو تضخيم المجموعات أو المحتوى المرتبط بالكراهية أو الإضلال أو المؤامرات.
  • إنشاء طريقة للإبلاغ تلقائياً عن المحتوى الذي يحض على الكراهية في المجموعات الخاصة.
  • التوقف عن إعفاء السياسيين من تصريحاتهم التي تحض على الكراهية والعنف.
  • تشكيل فرق من الخبراء لمراجعة المحتوى الذي يحض على الكراهية والتحرش.
  • السماح للأشخاص الذين تعرضوا لمضايقات بسبب اللون أو العرق بالتحدث إلى أحد موظفي الشركة.
3. من هيَّ الشركات التي قاطعت إعلانات الفيسبوك؟
حسناً، القائمة طويلة وأخذت تطول وتطول وسبق وأن قدمتُ لكم قائمة بالشركات المقاطعة ولكنها ازدادت وإليكم بعضاً منها: فورد، أديداس، إتش بى، كوكاكولا، ستاربكس، بيبسيكو، فايزر، دياجو، باتاجونيا، فيريزوان، Ben & Jerry، حزب العمال البريطاني، Viber، Mozila, Jansport، UpWork، شركة هيرشي، ومايكروسوفت فضلاً عن مجموعة كبيرة من الشركات الكبيرة والصغيرة وما زالت الشركات والمنظمات تنضم إلى حملة المقاطعة لفيسبوك وتعلن دعمها لحملة #StopHateForProfit.
4. ما هيّ النتائج التي حققتها حملة #StopHateForProfit؟
من المُبكر أن نتحدث عن النتائج ولكن وبحسب المصادر (2) فإن إعلانات أكثر من 400 علامة تجارية اختفت من موقع فيسبوك، وبحسب المصدر نفسه بلغت الخسارة حواليّ 56 مليار دولار حتى الآن.
ولذلك سترتفع الأرقام أكثر فأكثر وعاجلاً أم آجلاً سيخضع فيسبوك للمطالب من أجل أن تعود المياه إلى مجاريها وتعاود الشركات التي سَحِبت الإعلانات إلى وضع إعلاناتها من جديد على المنصة.
لن أُطيل عليكم سأدعكم مع الحلقة التي أتمنى أن تنال إعجابكم، مُشاهدة مُمتعة:

المصادر المُعتمدة في هذا المقال:
  1. عرب 48: مطالبة الشركات الكُبرى في أوروبا بالانضمام لحملة مقاطعة إعلانات فيسبوك
  2. المصري اليوم: استمرار حملة مقاطعة إعلانات «فيسبوك»: أكثر من 90 شركة
  3. عرب 48: مقاطعة الشركات لـ"فيسبوك" تسبب بخسارتها نحو 56 مليار دولار
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.