U3F1ZWV6ZTIyNzg5OTA3NjA4X0FjdGl2YXRpb24yNTgxNzgyMTE0Mzc=
أخبار التقنية
أخر الأخبار

5 طرق يمكن أن تحدث فيها تكنولوجيا البلوكشين ثورة في العراق

5 طرق يمكن أن تحدث فيها تكنولوجيا البلوكشين ثورة في العراق
مع دخول تقنية البلوكشين (Blockchain) إلى عالم التكنولوجيا أصبح كل شيء على وشك تجربة ثورة. لم يرحب العراق بهذه التقنية ولم يهتم بها أساساً عكس الدول الأخرى العربية والغربية منها. لكن تخيل (تخيل فقط) التأثير الذي يمكن أن يحدث إذا استخدمنا التكنولوجيا هذه إلى أقصى إمكاناتها. هنا 5 طرق يمكن أن تحدث تكنولوجيا البلوكشين فيها ثورة في العراق.
1. المعاملات المالية:
كلمة بنك "Bank" سوف تمحى حرفيا من قواميسنا مع وجود تقنية blockchain للمساعدة في تأمين كل أنواع المعاملات. سواء أكان أي مدفوعات أو تحويلات مالية سيتم إنجازها دون الحاجة إلى أي إنسان والأهم من ذلك هو وجود أصالة وشفافية بنسبة 100٪.
2. الهوية الرقمية للمواطنين:
يمكن اعتبار تقنية Blockchain فرصة واحدة لمراقبة وتسجيل جميع مواطني العراق في قاعدة بيانات على الإنترنت. على الرغم من أن المضاعفات الرئيسية في هذا الصدد يمكن أن تكون نصف السكان يعيشون في عزلة تكنولوجية كاملة والجهل. ولكن مع الإعداد السليم والبرامج التي سيتم إطلاقها قد يتحقق ذلك. وبعد ذلك سيحصل كل مولود على تسجيل رقمي للولادة.
3. التصويت الرقمي:
التصويت الرقمي عبر تقية البلوكشين يعني عدم إجراء المزيد من الانتخابات المزورة. تخيل أن تمارس الديمقراطية في روحها الحقيقية في العراق من خلال هذه التكنولوجيا. التصويت الرقمي يعني حكومة بحتة من قبل الناس دون أي فساد لأن النظام لا يتيح مساحة لأي تغيير.
4. جمع الضرائب:
بهذه الخطوة سيتمكن العراق من كسب حربه ضد الفساد في تحصيل الضرائب ودفعها. سيتم تحديد هوية دافعي الضرائب وغيرهم. وثقافة الرشوة ستنتهي في النهاية.
5. المعاملات المتعلقة بالممتلكات:
سوف تضع تقنية البلوكشين حداً لعمليات التزوير وتوقف من عمليات الأستيلاء على الأراضي بشكلً غير قانوني وستكون مسألة نقل الملكية لاتستغرق سوى ثواني قليلة وسنتخطى المشاكل الحالية التي تحصل.
في المستقبل القريب يمكن النظر إلى العراق (نأمل على الأقل) كدولة معدلة بالكامل من خلال التكنولوجيا إذا كانت تهدف إلى إدخال تقنية البلوكشين في جميع آليات عملها الرئيسية. البلوكشين هي المستقبل الذي يحتاجه العراق سواء لتنظيم المواطنين أو القضاء على الفساد أو تسهيل الحياة.
إقرأ أيضاً: كيف نواكب التطور التكنولوجي العالمي ونحسن من الاقتصاد العراقي؟
الاسمبريد إلكترونيرسالة