U3F1ZWV6ZTIyNzg5OTA3NjA4X0FjdGl2YXRpb24yNTgxNzgyMTE0Mzc=
recent
أخبار ساخنة

كيف نواكب التطور التكنولوجي العالمي ونحسن من الاقتصاد العراقي؟

كيف نواكب التطور التكنولوجي العالمي ونحسن من الاقتصاد العراقي؟
أصبح العراق للأسف من بين البلدان النائمة المتراجعة بأستمرار بجميع القطاعات ومن بين تلك القطاعات المتردية جداً قطاع الاتصالات والتعليم والصحة وغيرها وربما أغلب القطاعات إن لم تكن كلها ودائماً ما تجد كلمة "فساد" في جميع القطاعات أو في الحكومة العراقية من أصغر دوائرها إلى أكبرها.
لا أرغب بذكر كلمة فساد مجدداً في مقالي بل سوف أناقش معكم مايجب أن تلتفت له الحكومة العراقية التي أصبحت لاشيء في العديد من القطاعات مثل التعليم العراق لايذكر بالتصنيفات العالمية! الإنترنت أسوء خدمة على هذا الكوكب! وغيرها الكثير من القضايا العميقة التي لدينا معلومات عنها ولكن إذا تكلمنا عنها فسوف نذهب إلى مجال أخر من الذي نرغب بالتحدث عنهُ.
حسناً إذا لنبدأ بالحديث ولكن قبل ذلك سوف أعود بالذاكرة بكم إلى الوراء قليلاً هل تذكرون حادثة الهكر العراقي حسين البصراوي في 2017؟ هل تذكرون أن حسين تم رميه بالسجن! حسناً, تقوم جوجل ومايكروسوفت وفيسبوك بالبحث عن الأشخاص الذين يستطيعون أختراق أنظمتها وتقوم بمكافئتهم تجاه ذلك وتستفيد من خبراتهم وهذا ما يجب أن يحدث وليس الزج بالسجن أيتها الحكومة العراقية.

كيف نحسن من وضع الأقتصاد العراقي ونواكب التكنولوجيا؟

1. قطاع الإتصالات
كيف نواكب التطور التكنولوجي العالمي ونحسن من الاقتصاد العراقي؟
صنف العراق مؤحراً كأسوأ خدمة إنترنت بالعالم وهذا مؤشر سيء جداً لأن الإنترنت أصبح اليوم عصب الحياة وترتبط به العديد من الأمور الهامة على رأسها الأقتصاد. كيف؟ أولاً السياحة اليوم تتطلب العديد من الخدمات على رأسها الأنترنت والأمن.
إذا لم يكن هناك خدمة انترنت جيدة فكيف ستجذب الناس؟ هل بجمال العاصمة بغداد مثلاُ التي تمتلئ بالنفيات! بعيداً عن السياحة اليوم العراق يطرد المستثمرين بعيداً بسبب ردائة خدمة الاتصالات بشكلً عام من ناحية جودة الخدمة وسعرها. لماذا لا نرى منصات تجارة الكترونية عراقية؟ ببساطة لايوجد مستثمر يدخل بهكذا مشروع لأن الفشل واضح جداً وعلى سبيل المثال أمازون رأت موقع سوق المصري ورأت الوضع المصري وخدمة الانترنت لابأس بها والشعب يمتلك ثقافة الشراء من الانترنت فدخلت على الفور وأشترت سوق وأستثمرت فيه واليوم هو موقع التجارة الأول في مصر ويستخدمهُ الغالبية للشراء وهم في بيوتهم. مجال التجارة الالكترونية يعتمد على شيء أخر سأقوم بذكره كـ نقطه منفصلة. (النقطة رقم 3)
شركات الاتصالات العراقية اليوم توفر لنا خدمة الجيل الثالث ولكن هل تقارن خدمة الجيل الثالث التي لدينا بالخدمة المتوفرة ببقية بلدان العالم العربي والغربي؟ الطبع لا! كذلك شركات الانترنت توفر خدمة رديئة جداً وبأسعار باهظة! الانترنت والاتصالات ينبغي أن تتم إعادة النظر فيهما وإعادة بنائهما من جديد ومواكبة التطورات التي تحصل في البلدان الاخرى حيث أن الجيل الخامس أصبح اليوم يستخدم في العديد من البلدان العربية والغربية ونحن لا زلنا نستخدم جيل ثالث ونتمنى لو كان جيل ثالث حقيقي مثل شبكات الجيل الثالث الأخرى.

كيف نثقف من أجيالنا؟

2. قطاع التعليم
كيف نواكب التطور التكنولوجي العالمي ونحسن من الاقتصاد العراقي؟
لماذا اليوم نرى العراق عن مؤشر القطاع التعليمي العالمي؟ بالطبع كلمة "فساد" تتمحور في كل دائرة بالحكومة العراقية ولايمضي يوم بدون خبر من قبل الجهات الاعلامية حول صفقة فاسدة في كذا وزارة ولكن قطاع التعليم هو المسؤول اليوم عن تثقيف الجيل الحالي والقادم واليوم نفتقر إلى وجود مدارس أو رحلات نجلس عليها في مدارسنا الحكومية التي تسببت في جعل المدارس الأهلية جشعة أكثر من اللازم وأصبحت المدارس الأهلية لا تبالي إن فقدت طالب أو طالبة أو عشرة طلاب لأنها تعلم أن من يريد أن يتعلم أطفاله بصورة صحيحة وبشكلً لائق سوف يلجئ إليها!
هذا في العراق ولكن ماذا يحصل خارج العراق؟ سؤال جميل ويجب أن نطلع على مايحصل في البلدان المجاورة أو الغربية التي أصبحت تعتمد على التكنولوجيا بالتعليم بشكلً كبير. التكنولوجيا اليوم تسهل الحياة وتطورها ويجب مواكبة التطور التكنولوجي في جميع قطاعات الدولة وعلى رأسها قطاع الاتصالات فكيف ستنفعك التكنولوجيا وتعطيك أقصى طاقتها إن لم تكن هناك خدمة أنترنت جيدة! التعليم الالكتروني بكافة أنواعه اليوم يعتمد بشكلً كبير خارج أسوار العراق فماذا عن داخل أسواره؟.
3. البريد الحكومي
كيف نواكب التطور التكنولوجي العالمي ونحسن من الاقتصاد العراقي؟
البريد من أسوء القطاعات ولايقل سوءاً عن قطاع الاتصالات ومؤخراً أرتفعت الأسعار. لماذا؟ البريد الحكومي هو كالأتي: لايوجد توصيل للمنزل, أسعار مرتفعة, يستغرق وقت طويل, والنسيان لايوصف دائماً ما تذهب إلى البريد ويبحثون عن الطرود التي وصلتك ومن ثم يقولون أسفين لقد نسينا أن نبلغك أو نسينا أن نرسلهُ للمركز البريدي الخاص بمنطقتك! لماذا هكذا؟ نذهب ونستأجر سيارات وفوق هذا أصبحت الرسوم X2 أي ضعف لو أشتريت اليوم منتج بسنت واحد ولنفترض كبل شحن سيتعين عليك دفع رسوم 2000 دينار عراقي لكي تأخذهُ! لماذا هذا الأرتفاع بالأسعار؟ لو كان هناك تطوير ملموس بالخدمة البريدية فربما لن نعترض ولكن رفع الرسوم بدون أي تطور ملموس أو مذكور هذا أمر غير مقبول تماماً.
4. الصحة
كيف نواكب التطور التكنولوجي العالمي ونحسن من الاقتصاد العراقي؟
لا داعي للكلام لأنكم جميعاً تعرفون مايحدث في قطاع الصحة الذي لاتجد حديث أو خبر عنهُ لاتوجد به كلمة "فساد". الاجهزة المتوفرة بالمستشفيات العراقية أستغنت عنها بقية الدول وأستبدلتها بأجهزة كفوئة ومتطورة لسبب واحد فقط! حياة الأنسان لديهم لاتقدر بثمن ويفعلون كل مايمكن فعله من أجل حياة شخص واحد فقط وفي العراق لا داعي للحديث عن الموضوع.
لا أرغب بالحديث عن الأمور السياسية كونها عميقة جداً ونحنُ هنا بموقع الراقي للمعلوميات أختصاصنا هو التكنولوجيا والـ 4 نقاط المذكورة أعلاه كلها متعلقة بالكتنولوجيا وبعضها هي التكنولوجيا نفسها وهذا كلامي كي أبين لك أني لم أتكلم خارج السياق ولو تكلمت فالمقالة لن تقل عن 7 ألاف كلمة لأن السياسة العراقية تتصدرها كلمة رئيسية ذكرتها أعلاه.
لايمكنني التكلم ليس خوفاً كما تعتقد بل لأن ذلك مخالفة لسياسة النشر على الموقع ونحنُ نحترم متابعينا بالدرجة الأساس فهم متابعون لموقع تقني وليس سياسي وأعتذر لكم عن ذكر كلمة "فساد" في هذا المقال ولكن لم أستطيع الإستغناء عن ذكرها لأنها سبب رئيسي وهي كلمة تتمحور حولها سوء الخدمات المذكورة أعلاه.
الاسمبريد إلكترونيرسالة