القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

ما السبب وراء توقف الفيسبوك وتطبيقاته؟

ما السبب وراء توقف الفيسبوك وتطبيقاته؟
على مدى السنوات الماضية، واجه فيسبوك انتقادات ودعاوى قضائية بسبب سلوكه غير اللائق بدءاً من مشاكل الخصوصية، إلى الممارسات التجارية الاحتكارية إلى ثقافات العمل الضارة. وقد شهدنا دعواتٍ عدّة لمقاطعة الفيسبوك وتطبيقات الأخرى وقد حصلت بالفعل هجرة جماعية من خدمات الفيسبوك. على الرغم من هذه المقدمة التي قرأتها ولكن كل هذا الذي حصل ولا زال فيسبوك يمتلك سيطرة قوية على حياة الناس اليوم، وهذا الأمر تم تأكيده من خلال انقطاع الخدمة لساعات والذي لم يؤثر على المستخدمين فحسب، بل حتى على الشركات في جميع أنحاء العالم.

لما يقارب الست ساعات تقريباً، فيسبوك، إنستغرام، وواتساب جميعهم توقّفوا عن العمل عالميّاً. هذا الحادث لم يستغرق مدّةً طويلةً كالذي حصل عام 2019 حينما توقّف الفيسبوك لأكثر يوم. ولكن الانقطاع الأخير كان غريباً نوعاً ما، وقد خرج لنا المارد الأزرق بتفسير رسمي لهذه الحادثة ودعني أقول لك أن السبب ليس سيئاً، فلم يكن هناك أي اختراق أمني أو قرصنة، ويؤكد فيسبوك للجمهور أنه لم يتم اختراق أيِّ بيانات خلال فترة التوقف هذه. 

في قلب المشكلة كان السبب هو بروتوكول Border Gateway Protocol أو BGP الذي وصفه فيسبوك بأنه العمود الفقري الذي ينسق حركة مرور الشبكة بين مراكز البيانات الخاصة به. لم يؤثر تغيير التكوين الخاطئ على كيفية وصول المستخدمين إلى فيسبوك وواتساب وإنستغرام فحسب، بل أثر أيضاً على إمكانية دخول موظّفي فيسبوك إلى مباني الشركة.

بينما بدأت الشركة في التعافي من الانقطاع، أصدر المسؤولون التنفيذيون في فيسبوك، بما في ذلك الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج، اعتذاراً عاماً عن الاضطراب الذي تسبب فيه.

هذا الانقطاع يثبت لنا أنه على الرغم من كل الانتقادات، فإن فيسبوك لا يزال يلعب دوراً حاسماً في العالم اليوم، في السراء والضراء.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لممارسته بحباً كبيراً.