القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

فيسبوك "يخوّف" مستخدمي iOS في حال لم يسمحوا له بتتبعهم

فيسبوك "يخوّف" مستخدمي iOS في حال لم يسمحوا له بتتبعهم
وضع نظام iOS 14.5 خصوصية المستخدم في يديه وهو ما يُثير غضب الشركات التي تتبع المستخدم. فيسبوك الساخط من ميزة آبل الجديدة يظهر رسالة لمستخدمي النظام على أنَّ الخدمة قد لا تبقى مجانيةً في حال لم يسمحوا للتطبيق بتتبعهم. كان يُشاع منذ فترة طويلة أن فيسبوك قد يقدم في النهاية نموذجاً مدفوعاً لمنصته. يلمح هذا التحديث الأخير من الشركة إلى أن المستقبل أقرب مما كان متوقعاً.

عندما تفتح فيسبوك في جهاز يعمل بنظام iOS 14.5 يعرض الآن رسالة تطلب من المستخدمين السماح بتتبع التطبيق. يوضح فيسبوك مجموعةً من الأسباب التي تجعل الأشخاص يسمحون للشركة بتتبعهم، قائلين إن القيام بذلك سوف "يعرض لك إعلانات أكثر تخصيصاً، ويدعم الشركات التي تعتمد على الإعلانات للوصول إلى عملائها، و يساعد في الحفاظ على فيسبوك مجانياً." يعرض تطبيق Instagram المملوك لـ فيسبوك الرسالة ذاتها أيضاً.

هل سيجبر فيسبوك المستخدمين على الدفع إذا لم يسمحوا بالتتبع؟

إنستغرام "يخوّف" مستخدمي iOS في حال لم يسمحوا له بتتبعهم

للوهلة الأولى، قد تبدو هذه النوافذ المنبثقة مخيفة جداً. لا أحد يريد الدفع مقابل استخدام فيسبوك، لذلك إذا كان النقر على زر "السماح" يساعد في الحفاظ على إبقاء فيسبوك وإنستغرام "مجاناً"، فبالطبع سيكون الناس أكثر ميلاً إلى تمكين التتبع. ولكن إذا اختار عدد كافٍ من مستخدمي الآيفون عدم السماح بهذا التتبع، فهل هذا يعني أن فيسبوك سيصبح مدفوعاً؟

بينما لا يمكن لأحد أن يقول على وجه اليقين ما هي خطط فيسبوك طويلة الأجل، فإن الإجابة هي على الأرجح لا. إن تحويل فيسبوك من خدمة مجانية إلى خدمة مدفوعة لن يكون مناسباً لكثيرٍ من الأشخاص، خاصَّة وأن فيسبوك كان موقعاً مجانياً تماماً منذ إنشائه في عام 2004. 

ما يمكن أن يتلخص من كل هذا على الأرجح هو تكتيك تخويف من فيسبوك. فيسبوك يعلم أن الأشخاص لا يريدون الدفع مقابل استخدامه، وتريد الحفاظ على نشاطها الإعلاني المستهدف، لذلك فهي تثير فكرة تحوّل المنصة إلى مدفوعة في حال رفض المستخدمون السماح بالتتبع. لذلك، عندما تظهر هذه النافذة المنبثقة، لا تخف منها أبداً.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.