القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

الاتحاد الأوروبي يتهم شركة آبل بخرق قوانين مكافحة الاحتكار

الاتحاد الأوروبي يتهم شركة آبل بخرق قوانين مكافحة الاحتكار
اتهم المنظمون في الاتحاد الأوروبي شركة آبل يوم الجمعة بانتهاك قوانين مكافحة الاحتكار في الاتحاد، زاعمين أن الشركة تشوه المنافسة على خدمات بث الموسيقى من خلال فرض قواعد غير عادلة على الخدمات المنافسة في متجر التطبيقات التابع لها. قالت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي إنها اعترضت على قواعد آبل لخدمات بث الموسيقى التي تتنافس مع خدمة Apple Music، قائلةً إنها في نهاية المطاف تكلف المستهلكين أكثر وتحد من خياراتهم.

تؤكد الاتهامات على الخلاف طويل الأمد حول مدفوعات التطبيقات بين آبل وخدمة بث الموسيقى الشهيرة Spotify، والتي قدَّمت شكوى أثارت التحقيق - واحدة من أربع شركات تواجهها الشركة من الاتحاد الأوروبي. يقوم المنظمون في بروكسل بالتحقيق في شركات التكنولوجيا الأمريكية الكبرى الأخرى مثل أمازون وجوجل، وسط حركة عالمية متنامية لكبح سلطتها.

حدَّدت مفوضة المنافسة في الاتحاد الأوروبي، مارجريت فيستاجر، شاغلين رئيسيين. يركز أحدهما على ممارسة آبل المتمثلة في إجبار مطوري التطبيقات الذين يبيعون المحتوى الرقمي على استخدام نظام الدفع الداخلي الخاص بها، والذي يتقاضى عمولة بنسبة 30 بالمائة على جميع الاشتراكات. مصدر القلق الآخر هو أن آبل تمنع صانعي التطبيقات من إخبار المستخدمين بالطرق الأرخص للدفع مقابل الاشتراكات التي لا تتضمن استخدام التطبيق.

رفضت شركة آبل الاتهامات، قائلةً إنها فخورة بدورها في مساعدة سبوتيفاي على النمو لتصبح أحد عمالقة بث الموسيقى. كما أشارت الشركة أيضاً إلى أن سبوتيفاي لا تدفع لشركة آبل عمولة مقابل 99 في المائة من مشتركيها المدفوعين. 

وقالت شركة آبل في بيان: 

"مرة أخرى، يريدون جميع مزايا متجر التطبيقات لكنهم لا يعتقدون أنه يتعين عليهم دفع أي شيء مقابل ذلك. حجة اللجنة نيابة عن Spotify هي عكس المنافسة العادلة."

قالت فيستاجر إنه بينما نمت Spotify على الرغم من القيود، فإنها تضر بالعمل بالنسبة لخدمات بث الموسيقى الأصغر مثل Deezer و Soundcloud. وقالت فيستاجر إن قواعد متجر التطبيقات هي مشكلة تتجاوز مجرد خدمات بث الموسيقى لأن العديد من صانعي التطبيقات الآخرين يعتمدون عليها "كحارس بوابة" لأجهزة iPhone و iPad.

وقالت للصحفيين في بروكسل: 

"لا يمكن لهذه القوة السوقية الكبيرة أن تمر دون رادع لأن شروط الوصول إلى متجر تطبيقات أبل هي مفتاح نجاح مطوري التطبيقات".

لاحظت فيستاجر أن خدمة Apple Music لا تخضع لنفس القواعد، مما يضر المنافسين من خلال زيادة تكاليفهم وتقليل هوامش ربحهم وجعلهم أقل جاذبية في متجر التطبيقات. قالت إن المشكلة ليست في الرسوم نفسها، لكن آبل تفرض عليها فقط مدفوعات مقابل المحتوى الرقمي وليس الخدمات الأخرى مثل النقل أو توصيل الطعام. وقالت إن تحقيق الاتحاد الأوروبي وجد أنه عادةً ما رُفع سعر الاشتراك الشهري إلى 12.99 يورو (15.70 دولار) من 9.99 يورو.

ترفض سبوتيفاي استخدام نظام دفع تطبيقات آبل للاشتراكات المدفوعة، وبدلاً من ذلك تطلب من العملاء زيارة موقعها على الويب. كما قدمت Epic Games، شكوى احتكار في الاتحاد الأوروبي ضد آبل أيضاً بالسابق.

قالت فيستاجر إن حظر شركة آبل للتواصل مع العملاء يعني أن صانعي التطبيقات لا يمكنهم الحصول على نفس الأفكار عن مستخدميهم مثل ما تفعله شركة آبل، مثل سبب إلغاء الاشتراك. 

وقالت فيستاجر: 

"لا يقتصر الأمر على عدم السماح لهم بذكر مواقعهم الإلكترونية أو أي رابط إليها في تطبيقاتهم الخاصة. لا يُسمح لهم أيضاً بإرسال رسائل بريد إلكتروني إلى المستخدمين الذين أنشأوا حساباً في التطبيق لإبلاغهم بالبدائل الأرخص."

أمام شركة آبل 12 أسبوعاً للرد على اعتراضات الاتحاد الأوروبي. بموجب قانون المنافسة في الاتحاد الأوروبي، يمكن للشركات أن تقدم علاجاً - أشارت فيستاجر إلى أنها تعتقد أن "أبل يجب أن تنهي هذا الانتهاك" وألا تفعل أي شيء من شأنه أن يكون له نفس التأثير. وإلا، يمكن تغريم الشركات بنسبة تصل إلى 10 في المائة من إيراداتها السنوية بسبب الانتهاكات. بالنسبة لشركة آبل، التي سجلت إيرادات بقيمة 274.5 مليار دولار في آخر سنة مالية لها، فقد يعني ذلك غرامة تصل إلى 27.4 مليار دولار.

رحبت سبوتيفاي بخطوة الاتحاد الأوروبي. وقال هوراشيو جوتيريز، كبير المسؤولين القانونيين في الشركة، في بيان إن هذه: 

"خطوة حاسمة نحو تحميل شركة آبل المسؤولية عن سلوكها المانح للمنافسة، وضمان اختيار هادف لجميع المستهلكين، وتكافؤ الفرص لمطوري التطبيقات".

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.