القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

هل يجب عليك التحديث إلى iOS 14.5؟

هل يجب عليك التحديث إلى iOS 14.5؟
تتعامل معظم التحديثات مع عددٍ لا يحصى من تصحيحات الأمان والميزات الصغيرة التي قد تكون محظوظًا لملاحظتها، ولكن هذه ليست الأسباب الوحيدة التي تدفعك إلى تحديث الآيفون، هناك سبباً آخر وهو أن iOS 14.5 يقدِّم شفافية تتبع التطبيقات (ATT). هذه ميزة تعتبر (من الناحية النظرية) مكسباً لخصوصية المستخدم، وهيَّ خطوةً جادّة يبدو أنها تسهل على المستهلك استعادة السيطرة على معلوماته، وخطوةً تسببت في حدوث جدل بين شركة آبل وفيسبوك وجوجل كونهم روّاد الإعلانات الرقمية.

iOS 14.5: متاحاً من iPhone 6s فما فوق

بالنسبة للمستخدم، تأتي شفافية تتبع التطبيق في شكل إشعار. يطلب منك "السماح للتطبيق X بتتبع نشاطك عبر تطبيقات ومواقع الشركات الأخرى" يمكن للمستخدم بعد ذلك اختيار إعطاء الصلاحية من عدمها، أنت المتحكم.

ماذا يحدث عند الرفض؟

يطلب من المستخدمين منح إذن التطبيق للوصول إلى معرّف آبل للإعلان (IDFA)، وهو رمز فريد مخصص لكل جهاز من آبل. عندما يختار المستخدم الرفض، لم يعد بإمكان التطبيق الوصول إلى IDFA.

IDFA هو ما يسمح للمعلنين ببناء ملف تعريف مفصَّل للغاية عنك. على سبيل المثال: تطبيق واحد قد يجمع بيانات الموقع. وقد يقوم آخر بجمع البيانات الوصفية للصور. ثم يتم شراء هذه البيانات وتجميعها بواسطة وسطاء البيانات القادرين على تجميعها معاً، وتشكيل صورة دقيقة عن هوية المستخدم بفضل IDFA. يقوم وسطاء البيانات، مثل جوجل أو فيسبوك، ببيع هذه البيانات للمعلنين من خلال منصة المزايدة. كلما كانت الصورة كاملة للمستخدم، ارتفع السعر الذي يمكن بيعها به.

بدون ترخيص IDFA، لا يمكن جمع بيانات المستخدم عبر التطبيقات ومواقع الويب لتشكيل ملف تعريف مستخدم شامل.

ماذا يعني هذا بالنسبة لي كمستخدم؟

هل يجب عليك التحديث إلى iOS 14.5؟
أنت تعرف كم هو مخيفٌ في بعض الأحيان عندما يُظهر لك هاتفك بالضبط نوع المنتج الذي كنت تفكر فيه؟ لقد أصبحنا نمزح بأن هواتفنا تتنصت علينا وتعلم ما نفكّر به وما نرغب به. ولكن ما هو أقرب إلى الواقع هو أنه خلال سنوات استخدامنا لهذه التطبيقات والأجهزة وغيرها من الخدمات عبر الإنترنت، شكّل وسطاء البيانات والمعلنون ملفات تعريف مستخدم كاملة لدرجة أنهم يعرفون بالضبط ما هي المنتجات التي ستنال إعجابنا في الوقت المناسب تماماً.

يبدو إلغاء IDFA، إذا كان يعمل كما هو معلن عنه، فسيمثل القشة التي قسمت ظهر البعير. سيحدّ المعلنين من جمع صورة كاملة عنك. كان فيسبوك هو أكثر المنتقدين لتحرّك آبل هذا والذي أدّى إلى نزاعٍ بين الشركتين.

"تساعد إضافة إعدادات تتبع التطبيق ومعلومات الشفافية والخصوصية على صفحات منتجات متجر التطبيقات، المستخدمين على معرفة كيفية استخدام بياناتهم الشخصية بسهولة أكبر، مما يسلط الضوء على الممارسات التي كانت مبهمة ومخفية سابقاً، مما يسمح لهم بالتحكم بشكل أكبر في بياناتهم" - شركة آبل في شرحها الأنيق عن تتبع التطبيقات المسمى "يوم في حياة بياناتك".


Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.