القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

العراق يتّجه للرقمنة المالية بالتعاون مع ماستركارد

العراق يتّجه للرقمنة المالية بالتعاون مع ماستركارد
أفادت مصادر صحفية بتوقيع اتفاقٍ بين البنك المركزي العراقي وشركة ماستركارد العالمية لرقمنة المدفوعات المالية أملاً بتقليل استخدام النقد المادي وكدفعةً تعزيزية للمدفوعات الرقمية وزيادة الإيرادات الحكومية وتسريع التقدُّم نحو مجتمع لا نقدي.

الهدف الأوَّل للشراكة بناء منظومة مدفوعات فعّالة وآمنة وموثوقة وستنطلق من قطَّاع التعليم وبعد ذلك القطَّاعات الأُخرى.

تقول المصادر الصحفية إنَّ 99.8% من معاملات الإنفاق الاستلاهكي الشخصي تتم عبر النقد علماً أنَّ قيمتها بلغت 122 مليار دولار وذلك في عام 2019، فالعراق لديه حوالي 40 مليون نسمة.

انتشار الهواتف الذكية الذي تصل نسبته إلى 70% سيسهم في دفع عجلة الرقمنة المالية ووفقاً للمصادر الصحفية فإن 22% من السُكَّان هم شبابٌ بارعين باستخدام التكنولوجيا وتتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عاماً على الرغم من أنَّ الشركات العالمية لا تعير بلدنا أيّ اهتمامٍ وعلى الرغم من كون خدمات الإنترنت والاتصالات هي من ضمن فئة الأسوأ عالمياً وباهظةً بالوقت نفسه والسبب في ذلك كما تتناقل الصحافة هو "الفساد الإداري والمالي والتبعية".

كما أعلنت ماستركارد عن استحواذها على شركة إيكاتا بصفقة بلغت قيمتها 850 مليار دولار. إيكاتا شركة حلول للتحقق من الهوية رقمياً والتي تتيح للشركات في مختلف أنحاء العالم ربط أي تعاملاتٍ رقمية بالشخص الذي يقوم بها.

تعليقاً على الاستحواذ قال أجاي بهالا رئيس قطاع حلول الذكاء والشبكات الافتراضية في ماستركارد إنه: 

"مع انضمام إيكاتا ستتقدم قدراتنا في مجال تحديد الهوية وتوفير وسيلة أكثر أمناً وأسهل لعملائنا لإثبات هويتهم  في عالم الاقتصاد الرقمي الجديد".

نأمل أن يتقدم العراق وينفتح على العالم الذي يرتكز على التكنولوجيا في يومنا هذا.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.