القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

إجراء أوَّل اتصال لاسلكي بين الدماغ البشري والكمبيوتر بنجاح

إجراء أوَّل اتصال لاسلكي بين الدماغ البشري والكمبيوتر بنجاح
قالت دراسة جديدة نُشرت في مجلة IEEE Transaction on Biomedical Engineering إن العلماء أنشأوا اتصالاً لاسلكياً بين الدماغ البشري وجهاز الكمبيوتر لأوّل مرة.

قال العلماء إن الأبحاث التي أجريت في جامعة براون بالولايات المتحدة الأمريكية تمثل تقدماً كبيراً بعد نجاحها في إنشاء اتصالات لاسلكية "ذات دقة خلية واحدة على النطاق العريض".

في السابق، كان يتم إجراء نفس الاتصال بين الدماغ والكمبيوتر داخل المختبر فقط. يخضع المستخدم لعملية جراحية لإنشاء "بوابة دماغية" من خلال جمجمته، حيث يتم إدخال المئات من الأقطاب الكهربائية والمبدلات ولصقها على القشرة الحركية.

يتم توصيل الأسلاك من هذه الأقطاب إلى الخارج ويتم إرسال إشارة الدماغ الكهربائية داخل الكمبيوتر لفك التشفير. من هناك، يمكن لمستخدمي "بوابة الدماغ" التحكم في مؤشر الماوس أو الكتابة أو التعامل مع الكمبيوتر بأفكارهم فقط.

الشيء الوحيد هو أن الأسلاك هي الشيء الذي يحدّ من مساحة استخدام أجهزتهم. هؤلاء الناس يجب أن يذهبوا إلى المختبر لتوصيل "بوابة الدماغ" بالكمبيوتر لأن النظام معقد للغاية. كما كانت تطبيقات واجهة الدماغ والحاسوب محدودة للغاية.

لقد صممت أبحاث جامعة براون الجديدة الآن مولِّد إشارة وفك تشفير لاسلكي لأنظمة بوابة الدماغ. تم تركيبه واختباره بنجاح على مريضين يبلغان من العمر 35 و 63 عاماً مصابين بالشلل العام بسبب إصابة الحبل الشوكي.

إجراء أوَّل اتصال لاسلكي بين الدماغ البشري والكمبيوتر بنجاح

قال جون سيميرال، مؤلف مشارك في الدراسة، وأستاذ مساعد في الهندسة في الجامعة: 

"لقد أظهرنا أن هذا النظام اللاسلكي مكافئ وظيفيًا للأنظمة السلكية التي كانت تعتبر في يوم من الأيام المعيار الذهبي".

كان المشاركون في الاختبار قادرين على تحقيق نفس سرعة الكتابة والنقر تماماً مثل استخدام أنظمة بوابة الدماغ السلكية.

وأضاف جون سيميرال: 

"الاختلاف الوحيد هو أن الناس لم يعودوا ملزمون فعلياً بجهازنا. سيؤدي ذلك إلى فتح الكثير من التطبيقات الجديدة لهذا الجهاز".

تمكَّن اثنان من المرضى المصابين بالشلل من استخدام بوابة الدماغ اللاسلكية الخاصة بهم للتحكم في جهاز لوحي في المنزل، وتصفح الويب والتلاعب ببعض التطبيقات.

من الناحية النظرية، يمكنهم أيضاً التحكم في جميع الأجهزة الإلكترونية بأفكارهم، ليس فقط الأجهزة الموجودة في منازلهم، بل أيضاً في أي مكانٍ آخر عبر اتصال الإنترنت. يمكن للعلماء أيضًا مراقبة نشاطهم من بعيد - وهي فكرة جاءت في الوقت المناسب في سياق "العمل من المنزل" بسبب الجائحة العالمية الحالية.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة البروفيسور لي هوشبيرج: 

"مع هذا النظام، يمكننا النظر إلى نشاط الدماغ من المنزل، على المدى الطويل بطريقة كانت شبه مستحيلة من قبل". "سيساعدنا ذلك في تصميم خوارزميات فك التشفير من أجل تواصل سلس وبديهي وموثوق واستعادة القدرة على الحركة للأشخاص المصابين بالشلل."

يعد نظام بوابة الدماغ اللاسلكية خطوة جديدة في تطوير واجهات الدماغ العصبية التي تجذب الكثير من الاهتمام من العلماء والمستثمرين بما في ذلك إيلون ماسك.

قبل شهرين، شارك الملياردير بحماس نجاح شركة علم الأعصاب التي أسسها Neuralink، والتي نجحت في توصيل شريحة لاسلكية إلى دماغ القرد، مما سمح له بلعب ألعاب الفيديو عن طريق التفكير.

تثبت هذه الدراسات الجديدة حقيقة أننا نقوم بشكل متزايد بسد الفجوة بين التكنولوجيا الحديثة والخيال.

في يومٍ من الأيام، سيسمح هذا النظام الجديد للأشخاص الذين يعانون من إعاقات في الكلام والحركة بالتواصل بشكل أفضل. وبطريقةً ما، يمكن أيضاً منح قوى خارقة للمستخدم العادي بفضلها.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.