القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

الذكاء الاصطناعي ليس سحرياً كما قد تعتقد

الذكاء الاصطناعي ليس سحرياً كما قد تعتقد
عندما نسمع عن الذكاء الاصطناعي (AI)، غالباً ما يتخيل الكثير من الناس سيناريو حيث يمكن لأجهزة الكمبيوتر القيام بكل شيء يمكننا القيام به نحن البشر، ولكن بأداء أفضل.

ولكن بغض النظر عن مقدار الوعد الذي تقطعه، افهم دائماً أن هذه التكنولوجيا لها جوانبها السلبية. إنه من المحتمل أن يكون الذكاء الاصطناعي أدنى من البشر!

أولاً، دعنا نُعرّف الذكاء الاصطناعي:

إنه مصطلح لمجموعة من المفاهيم التي تسمح لأنظمة الكمبيوتر بالعمل بشكل غامض، مثل الدماغ. يمكن أن تكون هذه مفاهيم مثل الشبكات العصبية، وهو نظام رياضي يمكنه تحليل البيانات وتحديد الأنماط.

لتسهيل الفهم، دعنا نأخذ على سبيل المثال أنه إذا التقطت آلاف الصور للقطط ووضعتها في شبكات عصبية، فيمكنها تعلم التعرف على الأنماط وتحديد شكل القط.

تم بناء الشبكات العصبية الأولى في الخمسينيات من القرن الماضي، لكنها لم تفِ بوعودها على مدار عقود. لكن الأمور بدأت تتغير في عام 2010 تقريباً.

لعقود من الزمان، كان للشبكات العصبية عيبان مهمان: عدم وجود بيانات كافية وأجهزة كمبيوتر ليست قوية بما يكفي لمعالجتها. لكن الإنترنت زودنا تدريجياً بأطنانٍ من البيانات، وفي النهاية أنشأ العلماء أيضاً آلات تتمتع بقوة حسابية كافية للتعامل مع كل ما يتم إدخاله.

يشعر الكثير منا أحياناً أن الناس يتحدثون عن الذكاء الاصطناعي كما لو كان شيئاً سحرياً.

هذا ليس خطأ لأن الخطيئة الأصلية كانت ملكاً لرواد الذكاء الاصطناعي، الذين أطلقوا عليه اسم الذكاء الاصطناعي. عندما نسمع هذا المصطلح، نتخيل جهاز كمبيوتر يمكنه فعل أي شيء يمكن للبشر القيام به وأكثر.

لكن الناس لا يدركون مدى صعوبة نسخ سطور التعليمات البرمجية للعقل البشري وقدرة هذا العالم على التعامل مع عدم اليقين. يمكن للسيارة ذاتية القيادة أن تدرك ما يدور حولها - بطريقة أفضل من البشر - لكنها لا تعمل جيداً بما يكفي للقيادة في أي مكان وفي أي وقت، أو القيام بما يمكننا فعله أنا وأنت، مثل الاستجابة لشيء غير متوقع يحدث في الطريق.

الشبكات العصبية والذكاء الاصطناعي لها عيوبها أيضاً

الذكاء الاصطناعي ليس سحرياً كما قد تعتقد
نعم، الكثير من السلبيات. لأن الآلات لديها القدرة على توليد معلومات مضللة على نطاقٍ واسعٍ. لن تكون هناك أية طريقة لمعرفة المعلومات الحقيقية والمزيفة عبر الإنترنت. إنه مثل خطر الأسلحة الذاتية.

والأمر الأكثر رعباً هو أن العديد من الشركات قد روجت لخوارزميات الذكاء الاصطناعي باعتبارها المدينة الفاضلة التي يمكنها القضاء على أي خطأ بشري. ليس من الممكن ذلك. تتعلم بعض الشبكات العصبية من الكم الهائل من المعلومات التي تطفو على الإنترنت، والتي ينتجها البشر. هذا يعني أننا نبني أنظمة كمبيوتر تظهر التحيز البشري، على سبيل المثال ضد النساء والأشخاص ذوي البشرة الملونة.

في الآونة الأخيرة، قال عدد من التقنيين الأمريكيين بما فيهم الرئيس التنفيذي السابق لشركة جوجل، إريك شميدت، إنه إذا لم تأخذ الولايات المتحدة الذكاء الاصطناعي على محمل الجد، فإنها تخاطر بالتخلف عن الصين في هذا المجال. 

يبدو هذا معقولاً، لكنه يجعل الأمور أكثر تعقيدًا. يحاول شميدت وآخرون التأكد من أن أهم تقنيات الذكاء الاصطناعي يجب أن تُبنى داخل البنتاغون، وليس فقط داخل عمالقة التكنولوجيا مثل جوجل.

وعندما يتحول هذا المجال إلى تنافس بين قوتين عظميين، فإن إغلاق "الحدود العلمية" بين الجانبين سيكون له عواقب طويلة المدى وسيؤذينا جميعاً.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.