القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

ماذا لو توقفت LG عن تصنيع الهواتف الذكية؟

ماذا لو توقفت LG عن تصنيع الهواتف الذكية؟
بعد الكثير من التكهنات، ورد أن "إل جي" تجري مناقشات جادَّة لإنهاء أعمالها في مجال الهواتف الذكية. كانت الشركة قد انخرطت سابقاً في بيع محتمل للقسم بأكمله في وقتٍ سابقٍ من هذا العام بعد تعرضها لخسائر كبيرة على مدار السنوات الخمس الماضية. ولكن، مع انهيار الصفقات المحتملة للشراء، قد ينتهي الأمر بالشركة الكورية الجنوبية إلى إغلاق القسم بدلاً من انتظار مشترٍ محتمل.

خارج صناعة الهواتف الذكية، تزدهر LG Electronics حالياً بشكل أفضل نسبياً في الفئات الأخرى، بما في ذلك الأجهزة المنزلية وأجهزة التلفزيون. على الرغم من أن الشركة كانت تتمتع في السابق بحضور محترم في صناعة الهواتف منذ أكثر من خمس سنوات، إلا أن الهواتف الذكية من إل جي تراجعت في مبيعاتها، لتتأخر عن المنافسين الأمريكيين والصينيين وحتى الكوريين الجنوبيين، فبينما هي متدهورة ازدهرت مبيعات آبل وسامسونج وشاومي وأوبو وفيفو جميعها هذه الأيام. في السنوات الأخيرة، حاولت الشركة الاحتفاظ بعوامل شكل أكثر إبداعاً، مشتقة أحياناً من فرعها التلفزيوني، بما في ذلك الهواتف الذكية القابلة للطي والقابلة للتمديد. ولكن لا يبدو أن التجارب كانت ناجحة، خاصَّة وأن الشركة تحدثت بالفعل عن بيع الفرع بالكامل.

وفقاً لمصادر، فشلت الخطط السابقة للبيع (التي شملت المشتري المحتمل فولكس فاجن). وَورد أن LG قد ألغت أيضاً تطوير طرازاتها التي تم الإعلان عنها مسبقاً. على الرغم من أن التقارير السابقة والحالية أشارت جميعها إلى نفس الغاية بالنسبة لأعمال الهواتف الذكية من LG، إلا أن الشركة نفسها رفضت تأكيد الخبر. 

صرح مسؤولو الشركة سابقاً أن القسم سيواصل عملياته في المستقبل المنظور. ولكن مع انخفاض مبيعات الهواتف الذكية، من المرجح أن تتعامل LG في النهاية مع الموقف وجهاً لوجه.

ماذا يحدث إذا توقفت LG عن صناعة الهواتف؟

عاشت الشركة مؤخراً في تجارب الهواتف الذكية الأكثر غرابة، حيث كان أحدث منتجاتها البارزة LG Wing، وهو هاتفٌ ذكي بشاشة مزدوجة يدور على مفصلة. يعد الجهاز في حد ذاته مثلاًا جيداً على الدفع المستمر للهواتف الذكية ذات الشاشة المزدوجة. ولكن لسوء الحظ، فشل الهاتف في ترك بصمته في السوق بعد إطلاقه.

ماذا لو توقفت LG عن تصنيع الهواتف الذكية؟

هل سيفتقد السوق والمستهلكون تجارب الشركة؟ لسوء الحظ، ربما لا.

لم تعد LG هي الشركة الوحيدة التي تختبر أشكال هواتف جديدة. كان المنافسان الصينيان Xiaomi و OPPO يعملان مؤخراً على عوامل أشكال أكثر غرابة، سواء من خلال براءات الاختراع أو النماذج الأولية. ناهيك عن أن الصناعة قد شهدت بالفعل أجهزة بديلة ومبتكرة تأتي من سامسونج وغيرها، بما في ذلك الهواتف الذكية القابلة للطي والقابلة للتمديد. حتى إذا خرجت LG من صناعة الهواتف الذكية تماماً، فمن غير المرجح أن يكترث أي شخص آخر بخلاف المخلصين للشركة. إذا اقترب خروج إل جي، فمن المحتمل أن يملأ المنافسون الآخرون الفراغ الذي خلفته الشركة الكورية الجنوبية، والذي سيسمح لها بتحويل انتباهها إلى الصناعات الأخرى.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.