القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

هذا ما سيحدث لك إذا لم توافق على سياسة الواتساب الجديدة

هذا ما سيحدث لك إذا لم توافق على سياسة الواتساب الجديدة
أثار تطبيق واتساب جدلاً كبيراً حول تحديث سياسة خصوصيته. تم انتقاد السياسة الجديدة بشكلٍ واسعٍ جداً حتى أُجبر واتساب على تأجيل تحديث سياسته تفادياً لخسارة المزيد من المستخدمين. أوقف واتساب تحديثه وقام بتأجيله إلى 15 مايو. الآن تتولى الشركة مهمةً شاقة تتمثل في تثقيف المستخدمين حول كيفية تأثير السياسة الجديدة على بياناتهم الخاصة.

وسط كل هذا اللغط، أجاب واتساب أيضاً على أحد أهم الأسئلة المتعلقة بتحديث سياسته. أمام المستخدمين حتى 15 مايو فقط لقبول التغييرات. ولكن ماذا سيحدث لحساب الواتساب الخاص بك إذا اخترت عدم قبول تحديث سياسة الخصوصية؟ ماذا يحدث بعد الموعد النهائي؟

في حال لم تقبل السياسة الجديدة: هذا ما سيحدث لحساب الواتساب

هذا ما سيحدث لك إذا لم توافق على سياسة الواتساب الجديدة
إذا لم تقبل تحديث الخصوصية، فلن يتم حذف حساب الواتساب الخاص بك - على الأقل ليس على الفور. ستنشر الشركة، توضيحات جديدة داخل التطبيق لتوضيح تغييرات السياسة بشكل أفضل. تقول أن لديك وقتاً كافياً لمراجعة "التغييرات وفقًا لسرعتك الخاصة وبما يناسبك".

لديك ما يقرب من ثلاثة أشهر لمنح سياسة الخصوصية قراءة شاملة والضغط على زر "قبول". إذا لم توافق على السياسة الجديدة، فعندما يأتي يوم 15 مايو، ستكون وظائف الواتساب لديك محدودة. 

وفقًا لصفحة الأسئلة الشائعة الرسمية، "لفترة قصيرة، ستتمكن من تلقي المكالمات والإشعارات، ولكن لن تتمكن من قراءة الرسائل أو إرسالها من التطبيق".

لا تنتهي القصة هنا، السؤال الآخر هو هل سيتم حذف حساب الواتساب إذا لم يتم قبول السياسة الجديدة؟ الجواب نعم ولكن بعد 120 يوماً. حيث سيتم تطبيق سياسة "المستخدمين غير النشطين" على أولئك الذين لا يقبلون التغييرات.

هذا يعني أنك إذا لم تقبل التغييرات خلال الـ 120 يوماً القادمة، فسيتم حذف حساب الواتساب الخاص بك. ستفقد الوصول إلى جميع الدردشات الخاصة بك.

الكثير من المستخدمين هَجروا واتساب وتوجّهوا لوجهاتٍ مختلفة، بعضهم لتطبيق تيليجرام وآخرون لتطبيق Signal وإليكم مجموعةً من المقالات المفيدة بهذا الشأن:

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.