القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

بعد موجة الغضب.. واتساب يؤخر تغييرات الخصوصية

بعد موجة الغضب.. واتساب يؤخر تغييرات الخصوصية
بعد موجة الغضب العارمة والدعوة لحذف حسابات واتساب والانتقال لمنصةٍ أُخرى التي لاقت صدىً عالمياً وكان النصيب الأكبر لصالح تطبيق Signal المُركِّز على الخصوصية والذي لا يستخدم بياناتك بأيّ شكلٍ من الأشكال، أعلن واتساب عن تأخيره للتغييرات التي قال بأنها ستسري في 8 فبراير.

القصّة وما فيها أنَّ واتساب أراد في تغييراته السماح لنفسه بمشاركة البيانات مع فيسبوك وجميعنا يعلم ما هو الفيسبوك وكيف يتعامل مع البيانات والبيانات ستشمل البيانات المالية كذلك.

قالت الشركة المملوكة لـ فيسبوك إنها: 

"ستفعل الكثير لتوضيح المعلومات الخاطئة حول كيفية عمل الخصوصية والأمان على WhatsApp."

وقالت الشركة في منشور بالمدونة: "نحن الآن نعيد التاريخ الذي سيُطلب فيه من الأشخاص مراجعة البنود وقبولها".

قد يشكل التأخير عقبة أمام خطّة واتساب لتوليد الإيرادات من خلال تسهيل الانخراط في التبادلات التجارية على تطبيق المراسلة. اشترى فيسبوك تطبيق واتساب مقابل 19 مليار دولار في عام 2014، لكن خدمة المراسلة ليست مربحةً للفيسبوك بسياساتها الحالية وهذا ما أردات استغلاله، فهيَّ أرادات أثمن ما يوجد في العالم الرقمي إلا وهيَّ "البيانات" لعمليات استهدافٍ أكثر دِقة في الإعلانات على منصّات الفيسبوك.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.