القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

غطرسة البيتكوين 2020: ارتفاع الأسعار بنسبة 224٪ ومخالفة كل التوقعات

البيتكوين - Bitcoin
في عام 2020، أكبر عملة رقمية في العالم -البيتكوين- تُجبر المشككين بالاعتراف بأنهم مخطئون. حان الوقت الآن لقبول حقيقة أن البيتكوين لن يتبدد بمجرد توقعه.

يعتقد المؤمنون بعملة البيتكوين أن هبوط الأسعار لا يؤدي إلى كبح "الجروح السطحية" التي لا تسبب الكثير من الألم، بل على العكس من ذلك ستندفع الأسعار إلى الارتفاع أكثر. منذ بداية هذا العام الصعب، ارتفعت عملة البيتكوين بنسبة 224٪، وهو ما يذكرنا بجنون عام 2017.

يعد العرض الثابت للبيتكوين البالغ 21 مليون (والذي من المتوقع أن يتم الوصول إليه بحلول عام 2140) أحد أكثر الأسباب التي تُعطى في كثير من الأحيان للقول بأن السعر سيرتفع حتماً. ولكن هذا لا يكفي لضمان سعر مستدام لعملة البيتكوين على المدى الطويل.

ما يجعل البيتكوين ناجح للغاية هو كيف يتفاعل المستثمرون مع الانخفاضات. يمكن اعتبار البيتكوين كأصل مصمم تمامًا على أساس نظرية الأحمق (Great Fool Theory - النظرية القائلة بأنه من الممكن كسب المال عن طريق شراء الأوراق المالية، سواء كانت مبالغٌ فيها أم لا، من خلال بيعها إلى آخرين أكثر حماقة)، والتي لن تتعافى أبدًا في معظم الحالات. لكن هذا ليس صحيحًا بالنسبة لهذه العملة.

بالنظر إلى دورها كوسيلة للدفع، لم تحرز عملة البيتكوين أيّ تقدمٍ كبير. هذه العملة أيضًا بعيدة كل البعد عن استخدامها على نطاق واسع كعملة.

منذ أن بلغت القيمة السوقية للبيتكوين مليار دولار في مارس 2013، سجّلت العملة أعلى مستوى قياسي، بعد خفض مقدار المكافآت التي يحصل عليها المعدّنون إلى النصف وقبل خسارة 80٪ من قيمتها. لا يزال من الممكن اعتبار الدورة الأولى طبيعية، ويمكن أن تكون الدورة الثانية مصادفة. ولكن، مع حدوث الانقسام المقبل في مايو 2021 وتكرار الدورة مرة أخرى، لا يمكن اعتبارها مصادفة بعد الآن.

مثل الشبكات الاجتماعية، تعتمد قيمة العملات المشفرة بشكل كبير على عدد المستخدمين. من الممكن بناء شبكة اجتماعية ذات جودة مساوية أو حتى أفضل من فيسبوك، ولكن من الصعب جدًا تحقيق هذا النطاق من المستخدمين الذي يُعدّ بالمليارات على فيسبوك.

لا تزال العملات المشفرة أصلًا مضاربة ويتطلب الأمر الكثير من العوامل لتأكيد أن قيمتها ستكون مستدامة بمرور الوقت. أولاً، يجب تقليل مستوى تقلب الأسعار ويجب أن تكون هناك علاقة وثيقة مع التضخم. ولكن، إذا راهنت على سيناريو تعافي البيتكوين من الهبوط القادم، فستكون ضد تأريخ العملة. والحيوية القوية للبيتكوين هي السبب الأكثر صحة لإقناع المستثمرين بأن هذه العملة ستصبح في النهاية مخزناً كبيراً للقيمة.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.