القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

ديزني تطور نظاماً جديداً يجعل الروبوتات البشرية أكثر واقعية

ديزني تطور نظاماً جديداً يجعل الروبوتات البشرية أكثر واقعية
المستقبل يوحي بأنهُ شبيهاً بالخيبال العلمي حيث أصبحت الروبوتات أداة قوية للشركات والمستهلكين تقوم بمهام مختلفة. وبهدف جعل الروبوتات المستقبلية أكثر واقعية، طورت ديزني نظامًا لمنح الروبوتات ميزات تشبه الإنسان.

وفقاً للمدونة الرسمية، يعمل فريق أبحاث ديزني على نظام فريد للروبوتات لجعلها أكثر واقعية. يحول هذا النظام الروبوت بشكل أساسي من أن يبدو وكأنه آلة تعمل بالذكاء الاصطناعي إلى كيان أكثر شبهاً بالإنسان.

تساعد الميزات المضمنة في النظام الإنسان الآلي على تطوير حركات الرأس والعينين لكي تكون أكثر واقعية. ولاختبار هذا النظام الجديد، صنع فريق البحث روبوتًا مرعبًا للغاية خالي من الجلد، ومجموعة من الأسنان الواقعية، وزوج من العينين المحدقتين.

حتى أنهم صنعوا مقطع فيديو رسميًا لعرض التكنولوجيا، دعونا نشاهده:


كيف يعمل نظام ديزني الجديد للروبوتات؟

الآن، كما ترون في الفيديو، تُمكّن مجموعة الميزات في نظام الروبوتات الجديد من إنتاج شركة ديزني الروبوت ذو المظهر المخيف من أن يكون أكثر شبهاً بالبشر من كونه آلةً متحركةً. إنه يرمش عينيه بشكل طبيعي أكثر من أي نظام آخر شاهدناه، كما أنه يحاكي حركات رأس الإنسان أثناء المحادثة.

تمكن الفريق من تحقيق هذا العمل الفذ باستخدام مستشعر الكاميرا المثبت على الصدر. ومن هنا يستخدم النظام هذه الكاميرا لتتبع حركات الإنسان الذي يتفاعل معه ويضبط حركاته لجعلها أكثر طبيعية.

الهدف الأساسي للشركة الآن هو دمج هذا النظام الجديد في عناصر مختلفة من حدائقها الترفيهية. سيوفر هذا كما يقول للفريق، تجربة أكثر واقعية للزوار عند التفاعل مع الأنظمة الآلية المنتشرة حول حدائق الشركة الترفيهية.

كما يعتقد الفريق الذي يقف وراء المشروع أنه بصرف النظر عن دمج النظام في روبوتهم المخيف الذي لا يحتوي على جلد، يمكن للباحثين وشركات الروبوتات أن يأخذوا هذا النظام لجعل الروبوتات المستقبلية أكثر واقعية من الذي شاهدناه في ما مضى.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.