القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

أيهما أفضل: كابل الألياف البصرية أم البث اللاسلكي؟

أيهما أفضل: كابل الألياف البصرية أم البث اللاسلكي؟

اعتمدت الاتصالات على إشارات لاسلكية تنتشر في الهواء من أول ما قُرعت الطبول. 

كان الضوء شكلاً آخر من أشكال الاتصالات طويلة الأمد، حرفيًا "بقدر ما تراه العين" وقد تقدمت الاتصالات الضوئية بوتيرة تساوي أو تتجاوز تطور الاتصالات اللاسلكية. تختلف التقنيات كثيرًا لكن لكل منها مكانها ونقاط قوتها ونقاط ضعفها.

تعتمد الاتصالات اللاسلكية على إرسال واستقبال إشارات التردد اللاسلكي / الميكروويف المشكَّلة بالمعلومات التي سيتم نقلها بينما تستخدم الاتصالات الضوئية الضوء المُعدَّل المنبعث من خلال كبلات الألياف الضوئية. 

 الاختلافات بين الألياف الضوئية والاتصالات اللاسلكية

تعمل أنظمة كبلات الألياف الضوئية على تحويل حزم البيانات (الصور والنصوص والفيديوهات ورسائل البريد الإلكتروني) إلى تيار من الضوء. ينتقل الضوء عبر الكبل من المرسل إلى المستقبل، وتتحول مرة أخرى إلى شكلها الأصلي. يحول الاتصال اللاسلكي البيانات التي يرسلها إلى موجات كهرومغناطيسية للبث.

الألياف الضوئية والاتصالات اللاسلكية: السرعة

من الناحية النظرية، يمكن للشبكة اللاسلكية نقل البيانات بنفس سرعة الألياف الضوئية. ولكن في الممارسة العملية تحقق الألياف الضوئية سرعات قصوى أعلى. هذا صحيح بشكل خاص عندما تصبح الشبكات مزدحمة، حيث يشترك جميع مستخدمي الشبكات اللاسلكية في نفس النطاق الترددي. كلما زاد عدد المستخدمين في وقت واحد أصبحت الشبكة اللاسلكية أكثر ازدحامًا وأبطأ. الألياف الضوئية قادرة على توفير سرعات أعلى بكثير مما توفره الشبكات الحالية. إذا قامت الشركة بترقية معداتها الأخرى، يمكن لكابلات الألياف الضوئية إرسال رسائل أسرع.

يمكن لاتصال Ethernet السلكي تقديم ما يصل إلى 10 جيجابت / ثانية إذا كان لديك كابل Cat 6 Ethernet. تعتمد السرعة القصوى الدقيقة لكابل Ethernet على نوع كابل Ethernet الذي تستخدمه.

الألياف الضوئية والاتصالات اللاسلكية: المسافة

تتدهور الإشارات اللاسلكية مع المسافة: كلما ابتعد المستخدم عن محطة البث، كانت الإشارة أضعف. بينما يمكن لأسلاك الألياف الضوئية أن تنقل إشارة واضحة إلى مسافة أبعد بكثير: يحصل المستخدم في أي وقت على نفس الإشارة التي يحصل عليها شخص ما على بعد أميال على طول الخط. ولكن يمكن أن تصل الاتصالات اللاسلكية إلى المستخدمين المنعزلين أو القرويين بتكلفة أقل من توصيل الكابلات إليهم.

الألياف الضوئية والاتصالات اللاسلكية: النطاق الترددي

ربما يكون الفرق الرئيسي بين الروابط اللاسلكية الثابتة وأنظمة الاتصالات الضوئية هو النطاق الترددي. كبلات الألياف الضوئية قادرة على توفير عرض نطاق غير محدود تقريبًا والذي يترجم إلى معدلات بيانات بسرعة جيجابت/ثانية. تعمل الروابط اللاسلكية الثابتة (وجميع الأنظمة اللاسلكية)، (نظرًا لأنها ترسل إشارات عبر مساحة خالية بدلاً من الألياف الضوئية أو غيرها من الوسائط المحصورة)، ضمن أجزاء ثابتة من الطيف الترددي الذي يجب أن يكون مرخصًا لتطبيقات مختلفة لتجنب التداخل من العديد من الإشارات ضمن نفس النطاق الترددي في نفس الموقع. ونتيجة لذلك، فإن النطاق الترددي المحدود لأي نظام لاسلكي سيحد أيضًا من كمية البيانات التي يمكن نقلها بين النقاط في أي وقت.

كل عملة لها وجهان. بالنسبة لمقارنة كابل الألياف الضوئية مقابل الاتصال اللاسلكي، فإن اتصال الشبكة ليس استثناءً. سيوفر الاتصال السلكي مزيدًا من الموثوقية ويقلل احتمال حدوث تداخل. بينما يوفر الاتصال اللاسلكي قدرًا أكبر من المرونة والقدرة على إضافة الأجهزة بسهولة إلى شبكتك. كل هذا يتوقف على ما ترغب في القيام به وكيف تريد استخدام اتصالك.

ولكن حينما نتكلم من منظور حكومي فيجب ويجب قطعاً على الحكومات أن تعمل على توفير كبلات الألياف الضوئية وتبدأ بتجهبز بناها التحتية والاستعداد لتقديم الخدمة واللجوء إلى الاتصالات اللاسلكية كـ حل مؤقت وهذا أحد أكبر الأخطاء التي ارتكبتها وزارة الاتصالات العراقية، فعندما دَخلَ الإنترنت وقدموه لاسلكياً اهملوا ونسوا الألياف الضوئية واعتمدوا على البث اللاسلكي بالكامل وإن كان هذا يدل على شيء فهو يدل على تولي شخص لمسؤولية ليست من تخصصه وليس كفوء بها ولا يمتلك أيّ خبرة بها قطعاً، انظر إلى بلدان العالم ستجدها كلها توفر كبلات الألياف الضوئية وإن استخدمت البث اللاسلكي فاستخدمته مؤقتاً إلى حين توفر خدمة الألياف الضوئية أو في القرى والمناطق الريفية والمنعزلة لأن التكلفة باهظة.

البنى التحتية للاتصالات بالعراق بُنيت بناءاً خاطئاً من الأساس ولا أعلم متى ستصحى من غفوتها ولكن الأمل في مشروع ستارلنك.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.