القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الأخبار

جيف بيزوس يعترف بأن أمازون قد انتهكت سياسة الخصوصية الخاصة بها

خلال جلسة استماع مكافحة الاحتكار في الكونغرس الأمريكي يوم الأربعاء، رفض جيف بيزوس الرئيس التنفيذي لشركة أمازون الإجابة بالإيجاب عندما سُئل عما إذا كان يستطيع أن يؤكد للمستخدمين أن الشركة لم تستخدم أبدًا بيانات بائعِ الطرف الثالث لتعزيز نشاطها التجاري. في إجابة على سؤال عضوة الكونجرس الديمقراطي براميلا جايابال حول ما إذا كانت الشركة قد استخدمت بيانات البائع لتطوير منتجات منافسة، اعترف بيزوس بأنه لا يستطيع ضمان عدم حدوث ذلك أبدًا.
استند سؤال جايابال إلى مقال في وول ستريت جورنال من أبريل، زعم فيه أن موظفي أمازون انتهكوا سياسات الخصوصية الخاصة بالشركة عن طريق الوصول إلى البيانات من البائعين المستقلين في سوقها لمساعدة الشركة على تطوير منتجات منافسة لعلامتها الخاصة.
سألت جايابال:
دعني أسألك سيد بيزوس، هل تصل أمازون إلى بيانات البائع وتستخدمها عند اتخاذ قرارات العمل؟ 
رد بيزوس على ذلك بقوله:
"لا يمكنني أن أضمن لكِ أن هذه السياسة لم تنتهك أبدًا".
وأكدَ بيزوس أن الشركة تنظر في الأمر بكل جدية.
"نحن نواصل النظر في ذلك بعناية فائقة. لست راضيا بعد أننا وصلنا إلى أسفلها. سنستمر في النظر إليها. ليس الأمر بهذه السهولة ... لأن بعض المصادر في المقال (الذي استندت عليه عضوة الكونغرس) مجهولة المصدر ".
تجدر الإشارة إلى أن أمازون قد نفت في وقت سابق الوصول إلى بيانات بائعِ الطرف الثالث لتطوير منتجات منافسة. في جلسة استماع العام الماضي ، قبل أشهر من عرض WSJ للمقال، قالت الشركة:
"نحن لا نستخدم بياناتهم الفردية عندما نتخذ قرارات لإطلاق علامات تجارية خاصة ... حافزنا هو مساعدة البائع على النجاح لأننا نعتمد عليه. لديهم العديد من الخيارات. لذا نطبق نفس المعايير على كليهما ".
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.