القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الأخبار

محكمة إسرائيلية ترفض التماس منظمة العفو الدولية ضد مجموعة NSO

محكمة إسرائيلية ترفض التماس منظمة العفو الدولية ضد مجموعة NSO
رفضت محكمة إسرائيلية (يوم الاثنين، 13 يوليو / تموز) محاولة من منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان لإلغاء رخصة تصدير مجموعة NSO لبرامج التجسس بسبب مزاعم القرصنة.
واجهت NSO العديد من الاتهامات بالتجسس الإلكتروني على نشطاء حقوق الإنسان وغيرهم، بما في ذلك من خلال خدمة الرسائل WhatsApp، التي تقاضي الشركة في محكمة أمريكية.
تركزت العديد من الادعاءات على برنامج التجسس بيغاسوس (Pegasus) الذي طورته NSO، الذي يمكن أن تقوم بتشغيل كاميرا الهاتف المحمول والميكروفون والوصول إلى البيانات عليه، مما يحول الهاتف بشكل فعال إلى نقطة تجسس في جيوب الآخرين.
وزعمت منظمة العفو أن التكنولوجيا استخدمت ضد أحد موظفيها وقدمت التماساً لمحكمة تل أبيب لإلغاء رخصة التصدير.
رفضت القاضية راشيل باركاي الالتماس، زاعمة أنه "لا يوجد دليل على أنه جرت محاولة لمراقبة ناشط في مجال حقوق الإنسان أثناء محاولته الوصول إلى هاتفه" ، في حكم صدر الاثنين.
في الشهر الماضي ، زعمت منظمة العفو الدولية أنه تم استخدام برنامج تجسس من قبل NSO ضد الصحفي المغربي عمر راضي، الذي أدين في مارس / آذار بسبب منشور على وسائل التواصل الاجتماعي.
وقالت منظمة العفو إن راضي "استُهدف بشكل منهجي من قبل السلطات المغربية بسبب صحافته ونشاطه".
ورفضت الشركة التعليق على أي نشاط تجاري تقوم به في المغرب ، لكنها قالت إنها "قلقة" من الادعاءات وستنظر فيها.
أصدرت محكمة مغربية حكما على راضي بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ لانتقاده قاضٍ في تغريدة.
تحتل NSO عناوين الأخبار منذ عام 2016 عندما اتهمها الباحثون بالمساعدة في التجسس على ناشط في الإمارات العربية المتحدة.
تأسست مجموعة NSO في عام 2010 من قبل الإسرائيليين شاليف هوليو وعمري لافي، ومقرها في المركز الإسرائيلي للتكنولوجيا الفائقة في هرتسليا، بالقرب من تل أبيب.
وتقول أنها وظَّفت 600 شخص في إسرائيل وحول العالم.
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.