القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

الغضب من الشذوذ.. هل ستواجه نتفليكس عقوبات في البلدان الإسلامية؟

الغضب من الشذوذ.. هل ستواجه نتفليكس عقوبات في البلدان الإسلامية؟
تواجه نتفليكس غضبًا عارماً وبدأن الأنباء الأخيرة تقول بأن تركيا قد تكون أول بلد يحظر نتفليكس بسبب المشاهد التي تُروّج للمثلية الجنسية والتي لا ترغب تركيا بأن يتم عرضها في البلاد مما دفع نتفليكس إلى إيقاف تصوير مسلسلاتها في تركيا.
وقع مسلسل عشق 101 كأول ضحية للقرارات التركية بشأن مشاهد الشذوذ الجنسي، وبدل أن تقوم بتعديل النص قامت نتفليكس بإلغاء المسلسل بالكامل.
ليست تركيا وحدها من أعترضت لا بل النشطاء والإعلاميين العرب قد اعترضوا على المواد التي تقدمها نتفليكس والتي يتفق الأغلبية على أنها غير لائقة بمجتمعاتنا وقيمنا الدينية والأخلاقية.
بطبيعة الحال وكما اعتدنا فإن الحكومات العربية أغلبها لا تتحرك هكذا تحركات التي يتوقع الكثيرون أنها مهمة من أجل الحفاظ على المجتمع وعاداته وقيمه وأخلاقه.
وسط هذا التضارب الكبير والأصرار الكبير من نتفليكس فـ على الأرجح إنها لن تتخلى عن مشاهد المثلية الجنسية وبالتالي تصبح الخيارات محدودة للغاية فالمفاوضات مع نتفليكس حول تلك المشاهد لن تُجدي نفعاً كما رأينا مع تركيا.
يبقى السؤال هو هل ستكون هنالك ردة فعل (بسيطة على الأقل!) من الدول العربية تجاه المحتوى الشاذ على المنصة أم لا؟ هذا ما يحاول الإعلاميين إثارته في الرأي العام فهم يدعون إلى اتخاذ اجراءات معينة مع منصة نتفليكس.
وفيما يلي رأي عبدالله النعيمي حول مشاهد الشذوذ الجنسي في نتفليكس وكيفية تأثيرها على المجتمع:
الغضب من الشذوذ.. هل ستواجه نتفليكس عقوبات في البلدان الإسلامية؟
قد تتفق مع عبدالله وقد لا ولكن يبدو كلامه منطقيًا جداً، أليس كذلك؟
Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.