القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الأخبار

دراسة: الكتابة على الهواتف الذكية تجعلنا أكثر صدقاً

دراسة: الكتابة على الهواتف الذكية تجعلنا أكثر صدقاً
في غضون عقد من الزمان، أصبح استخدام الهواتف الذكية للوصول إلى الإنترنت واضحًا في حياتنا، وغالبًا ما يحل محل استخدام أجهزة الكمبيوتر.
يتم فحص تأثير هذه الأجهزة على سلوكنا عن كثب من قبل العلماء. من الواضح، على سبيل المثال أن الاستخدام المفرط للهاتف الذكي يمكن أن يكون له تأثير ضار على الصحة العقلية.
أجرى باحثون في جامعة بنسلفانيا دراسة لمحاولة فهم كيفية تأثير استخدام الهواتف على مستوى الصراحة والشفافية في منشوراتنا. يتضح من عملهم أن هذه الأجهزة تميل إلى جعلنا أكثر صدقًا وأقل حرصًا على الكشف عن معلوماتنا الشخصية.
يستشهد العلماء بمثال الإعلان الذي يطلب توفير البيانات الشخصية مثل رقم الهاتف. من المرجح أن يقوم مستخدمو الهواتف الذكية بكتابته أكثر من مستخدمي الكمبيوتر. وبالمثل ، من المرجح أن تحتوي تغريدة منشورة من أحد هذه الأجهزة على منظور شخصي وعواطف سلبية.
يقدم الباحثون عدة أسباب لهذه الاختلافات. سيتم تسهيل الكشف عن البيانات الحساسة على الهاتف لأن التصور وإنشاء المحتويات هناك أكثر صعوبة من الكمبيوتر. عند الكتابة، يركز المستخدم تمامًا على مهمته وليس بالضرورة قادرًا على التفكير في المخاطر.
إن الشعور بالراحة والألفة التي يربطها الأشخاص بهواتفهم هو أيضًا عامل من شأنه أن يسمح لمستخدمي الإنترنت بترك الكثير عند النشر.
قال شيري ميلوماد، أحد المؤلفين:
"لأن هواتفنا الذكية معنا طوال الوقت وتؤدي العديد من الوظائف الحيوية في حياتنا ، فإنها غالبًا ما تكون بمثابة "مهدئ للكبار" تجلب مشاعر الراحة لأصحابها.
ويترتب على هذه النتائج نتيجتان رئيسيتان:
1. بالنسبة للشركات، من المحتمل أن تكون البيانات التي يتم الحصول عليها من المستهلك عبر هاتفهم أكثر موثوقية من تلك التي يتم جمعها عبر الكمبيوتر.
2. وفيما يتعلق بمستخدمي الإنترنت، من المستحسن أيضًا أن تدرك تأثير هذه الأجهزة وأن تتوخى الحذر.
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.