القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الأخبار

دراسة: الواقع الافتراضي قد لا يُساعد على تشكيل ذكريات بصرية قوية

دراسة: الواقع الافتراضي قد لا يُساعد على تشكيل ذكريات بصرية قوية
لقد وجد الباحثون أن الواقع الافتراضي (VR) - عبارة عن محاكاة تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر لصورة أو بيئة ثلاثية الأبعاد عادةً ما تكون متمرسة باستخدام شاشات مثبتة على الرأس - قد تتداخل مع الذاكرة المرئية ، وهي نتيجة قد تؤدي إلى تطبيق أفضل للتكنولوجيا .
وفقا للدراسة ، التي نشرت في مجلة Frontiers في علم النفس ، فإن HMDs ، التي تستخدم عادة لتجربة الواقع الافتراضي ، تنقل الصور لتتناسب مع حركة المستخدم ، مما يخلق شعورا بالواقعية ويزيد من الانغماس.
أجرى العلماء ، بمن فيهم علماء من جامعة تويوهاشي للتكنولوجيا في اليابان ، تجربة باستخدام HMDs وفحصوا آثار الواقع الافتراضي على الذاكرة.
كجزء من الدراسة ، زار المشاركون متحفًا، ونظروا في اللوحات ، وبعد ذلك تم اختبار ذكرياتهم عن اللوحات.
شاهدت مجموعة واحدة صورًا مرتبطة بحركاتها على HMD (مجموعة VR نشطة) ، وشاهدت مجموعة ثانية فيديو VR لشخص آخر على شاشة.
في ظل الواقع الافتراضي النشط ، يمكن للمشاركين أن ينظروا حولهم إلى المناطق المحيطة بأنفسهم ، لكن في ظل الواقع الافتراضي السلبي ، لا يمكن للمشاركين أن ينظروا حواليهم.
عند مقارنة نتائج اختبار الذاكرة للمجموعتين ، وجد العلماء أن أداء مجموعة VR النشيطة كان أداؤه ضعيفًا عن المجموعة المنفعلة.
استنادا إلى النتائج ، قال الباحثون ، قد يتداخل الواقع الافتراضي مع الذاكرة البصرية بسبب الطريقة التي تتحرك بها الصور بالتزامن مع حركة المستخدم.
يتكهنون بأن الإحساس المعزز بالواقعية والانغماس الناشئين عن القدرة على النظر بحرية ، وإطارات الدماغ وبالتالي يمنع تكوين الذاكرة البصرية.
في مزيد من الدراسات ، يأمل فريق البحث في معرفة سبب إعاقة الذاكرة البصرية عندما يمكن للمشاركين التجول بحرية في الواقع الافتراضي.
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.