القائمة الرئيسية

الصفحات

تقرير: 61٪ من الإعلانات الخبيثة تستهدف الويندوز

تقرير: 61٪ من الإعلانات الخبيثة تستهدف الويندوز
يعد نظام التشغيل Windows بلا شك أحد أكثر أنظمة التشغيل استخدامًا في جميع أنحاء العالم. بحسب شركة تحليلات الويب Statcounter فإن نظام ويندوز لديه حصة سوقية تبلغ حوالي 77 ٪ كنظام تشغيل للكمبيوتر سواء كان PC مكتبي أو كمبيوتر محمول (لابتوب). هذا يجعل نظام الويندوز هدفًا سهلاً للحملات الإعلانية الضارة.
وفقًا لتقرير حديث صادر عن شركة الأمن السيبراني Devcon ، فإن 61٪ من الحملات الإعلانية الضارة التي تمت ملاحظتها من 11 يوليو إلى 22 نوفمبر من هذا العام كانت تستهدف مستخدمي Windows. إذا كنت تتساءل عن ماهية الحملة الإعلانية الضارة ، فهذه إعلانات عبر الإنترنت مصممة للتلاعب بالمستخدم لتنزيل البرامج الضارة. أنا متأكد من أن الكثير منكم قد صادف العديد من مواقع الويب هذه التي تقدم شيئًا يبدو جيدًا بدرجة لا يمكن تصديقها.
يأتي نظام ChromeOS من جوجل بعد ذلك في القائمة مع استهداف بلغة نسبته 22.5٪ من الإعلانات المستهدفة الضارة. يليه نظام التشغيل MacOS والذي أخذ نسبة 10.5% من الإعلانات المستهدفة الضارة. يشير هذا الاتجاه إلى أن Chrome OS أكثر عرضة لمحاولات هجوم البرامج الضارة عندما يتم وضعه جنبًا إلى جنب مع نظام التشغيل MacOS.
يقوم كل من نظام iOS و أندرويد بتأمين مواقعهما التالية مع 3.2٪ و 2.1٪ من الإعلانات الضارة على التوالي. بينما يستهدف iPadOS الجديد من أبل بنسبة 0.8٪ من الإعلانات المحشوة بالبرامج الضارة.
إذاً ما هو نظام التشغيل الأقل عرضة لهذه الإعلانات الضارة؟ عم تخمينك صحيح! إنهُ نظام لينكس (Linux). أخذ لينكس نسبة 0.3% فقط من الإعلانات المستهدفة الضارة. عجيب، أليس كذلك؟
تقرير: 61٪ من الإعلانات الخبيثة تستهدف الويندوز
المصدر: Devcon
لا يجب عليك الذعر كمستخدم لنظام الويندوز بعد الاطلاع على هذه الإحصائيات. طالما أنك لا تقع ضحية الممارسات الضارة الموجودة على الإنترنت ، فأنت على الأرجح آمن.
يقترح خبراء الأمن السيبراني في Devcon استخدام برامج مكافحة فيروسات محدثة وتنظيف ذاكرة التخزين المؤقت للمتصفح من وقت لآخر ، واستخدام متصفحات تركز على الأمان ، وتجنب ممارسة حفظ كلمات المرور في متصفحات الويب ، واستخدام مدير كلمات المرور بدلاً من ذلك.
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.