U3F1ZWV6ZTIyNzg5OTA3NjA4X0FjdGl2YXRpb24yNTgxNzgyMTE0Mzc=
أخبار التقنية
أخر الأخبار

هل تطبيق FaceApp ينتهك الخصوصية؟

هل تطبيق FaceApp ينتهك الخصوصية؟
بالحديث عن الخصوصية أنتشر مؤخراً تطبيق يسمى فيس اب "FaceApp" هذا التطبيق يتنبأ بشكلك بعد 20 أو 30 عاماً وذلك بأستخدام الذكاء الاصطناعي (AI) ومؤخراً أنتشر بشكلً كبير جداً وواسع بحيث أصبح الجميع من صغارهم إلى كبارهم يستخدمون تطبيق فيس اب ويضعون صورهم وبعد معالجة الذكاء الاصطناعي يقومون بحفظها ونشرها على مواقع التواصل الأجتماعي أو السوشيال ميديا.
بالوقت الذي يتمتع المستخدمين برؤية اشكالهم المتوقعة عندما يكبرون بدأت المنشورات عن التطبيق الرائج تنتشر وتتكهن تكهنات لا صحة لها وأغلبها يرغب بأن يواكب شهرة التطبيق ويشتهر معها مما يعني "استغلال" ولكن هذا الاستغلال اثار القلق حيث أن المنشورات التي تُنشر تقول أن التطبيق خطر على خصوصية المستخدمين وأن التطبيق يقوم بحفظ صورهم وبعدها يقوم ببيع البيانات لشركات عملاقة وهنا يأتي التساؤل هل هذا صحيح؟
أولاً صح ولأننا مجتمع لا يقرأ سياسات التطبيقات فدائماً ما نكون جاهلين وغافلين عن سياسة التطبيقات على هواتفنا وكيف تعالج بياناتنا وهل تقدم بياناتنا لأطراف ثالثة و الخ...
يذكر التطبيق في سياسته أنهُ يقوم بحفظ الصور ولاتنسى أنهُ لا يعمل بدون انترنت لأن ما يقوم به ليس فلاتر وإنما إعادة تصميم للصورة وتخمين الشكل يتم بواسطة الذكاء الاصطناعي من خلال ملامح الوجه.
إذاً علمنا أن التطبيق يقوم بحفظ الصور ولكن هل تشكل هذه الصور خطراً على خصوصيتنا؟ الجواب البسيط لا! لماذا؟ أولاً لأننا وافقنا على سياسة الاستخدام وثانياً لأننا نقوم على الفور برفع تلك الصور على مواقع التواصل الأجتماعي مما يعني أن الصور تم تخزينها على سيرفرين لشركتين مختلفتين فلماذا تخاف من صور تقوم أنت بنشرها للعامة؟ أن لا تقبل أن يقوم تطبيق FaceApp بتخزين صورك ولكن تقبل أن يقوم فيسبوك وانستجرام ولينكدان وتويتر وواتساب وتليجرام وسناب شات وغيرها الألاف من التطبيقات بتخزين تلك الصور.

ما هي أفضل طريقة لحماية خصوصيتك؟

هل تطبيق FaceApp ينتهك الخصوصية؟
إذا كُنت ترغب بأني تحمي خصوصيتك بالدرجة القصوى فـ الطريقة الأفضل هي أن تقوم برمي جهاز الراوتر (التوجيه) في سلة القمامة وبهذا تكون قد حميت نفسك بنسبة 90% لأن مازال هناك شريحة SIM في هاتفك ومازالت هناك شركة مصنعة لهاتفك ومازال هاتفك يعمل بنظام لصالح شركة ومازالت القطع التي يحتويها هاتفك مصنعة من عدة شركات.
في النهاية أود القول بأن لا تثق بأي تطبيق أو أي شركة فأنت لا تعلم متى قد تتسرب بياناتك بالخطأ الغير مقصود من قبل أحد موظفي تلك الشركات شارك ما لايؤذيك في حال تسربأو حدث اختراق او ثغرة في شركة معينة والأمر لايقتصر على تطبيق فيس اب بل على جميع التطبيقات والهاتف والحاسوب والمواقع والشبكة وكل شيء تقريباً لا بد من أن يتجسس على خصوصيتك وكل هذا من أجل الأرباح لا غير.
الاسمبريد إلكترونيرسالة