القائمة الرئيسية

الصفحات

هل سيُنقذ هاتف Pixel 3a جوجل من مأزقها؟

هل سيُنقذ هاتف Pixel 3a جوجل من مأزقها؟
تواجه شركة جوجل مشكلة مبيعات مع هاتف Pixel 3 لم يتم حلها إلى الآن. قد يكون الجيل الثالث من هواتف بيكسل التي تعمل بنظام أندرويد خام هو الأفضل بعد لكن المبيعات الهائلة لم تعكس ذلك. السؤال هو هل يمكن لـ Pixel 3a القادم تغيير الأمور؟
Pixel 3 و Pixel 3 XL هذه الهواتف تعطينا درس قيًم وهو أنك لاتحتاج إلى درزن من الكاميرات حتى تلتقط صور جميلة.
كانت مفاجأة عندما أكدت جوجل هذا الأسبوع أن هواتف Pixel 3 كان في الواقع تُكافح ولكن لم تستطيع!. وقالت روث بورات في مكالمة عن أرباح الشركة للربع الثاني 2019:
"تعكس نتائج الأجهزة انخفاض مبيعات بيكسل على أساس سنوي"  "مما يعكس جزئياً النشاط الترويجي المكثف على نطاق الصناعة في ضوء بعض الضغوط الأخيرة في سوق الهواتف الذكية المتميز ".
باختصار المُنافسة صعبة الآن ولا ترى جوجل العائد الذي كانت تأمل فيه. كان الإنفاق على العروض الترويجية كبيرًا أيضًا. ففي نوفمبر 2018 عرضت جوجل صفقة شراء واحدة على Pixel 3 و Pixel 3 XL في محاولة لبيع الهواتف بأكبر قدر ممكن.
كان زحف الأسعار نقدًا طويلًا لجهود جوجل في مجال الهواتف. بدأت سلسلة Nexus الأصلية بأسعار معقولة بشكل لا يصدق ثم ارتفعت تدريجياً في السعر حتى توقفت السلسلة.
هل سيُنقذ هاتف Pixel 3a جوجل من مأزقها؟
في الوقت نفسه وعلى الرغم من ذلك أطلقت Google أحدث إصدارات نظام التشغيل أندرويد للهواتف التي يعود تاريخها إلى بيكسل الأصلي. هذه أخبار رائعة إذا كنت ترغب في تجربة أحدث البرامج وأكبرها دون الترقية ولكن ليس مفيدًا لـ جوجل من حيث زيادة مبيعات الهواتف الجديدة.

سعر Pixel 3a يمكن أن يُغير الأمور

وبالتالي فإن Pixel 3a الذي يُتوقع إطلاقه في Google I/O 2019 الأسبوع المقبل يأخذ طريقًا مباشرًا نسبيًا لقلب الأمور. لم تؤكد جوجل أي تفاصيل بعد - باستثناء القول بأن الأجهزة الجديدة ستكون بالفعل على بطاقات حدث المطور. وعلمنا الكثير من التسريبات بمعظم ما نحتاج إلى معرفته.
السعر هو اللاعب الأساسي التي تسعى جوجل إلى التمسك به حيث أن الهاتف ليس كهاتف بيكسل 3 من ناحية السعر سيكون أرخص بكثير حيث سيبلغ ثمنه 399$ (نصف ثمن بيكسل 3) وهو ما يعطي أمل في أن يُغير مجرى الأحداث لجوجل.
في حين أن الهواتف الجديدة ستبدو مثل زملائها في النطاق الأغلى ثمناً إلا أنك ستضحي بالمواصفات من أجل حفظ أموالك. ستعمل الهواتف بـ معالجات وشاشات ليس كتلك التي موجودة هُناك كما سوف تقل الميزات حتى ينخفض السعر.
هل سيُنقذ هاتف Pixel 3a جوجل من مأزقها؟
يعتمد مقدار التضحية التي ستكون على ثقتك في نظام الأندرويد. لقد قلصت جوجل بجد متطلبات نظام التشغيل ظاهريًا للتأكد من أنه لا يزال يعمل بسلاسة على أجهزة الميزانية المتوسطة التي لا تزال تهيمن على المبيعات في الأسواق النامية. ويمكن لهذه الجهود أن تؤتي ثمارهالجوجل في كلا الهاتفين "Pixel 3a و Pixel 3a XL".
جوجل ليست أول من جرب كل هذا فكر في الأمر. لعبت Samsung أيضًا البطاقة "الميسورة التكلفة" مع هاتف Galaxy S10e وهو النسخة الأرخص من سلسلة هواتف جالاكسي أس 10. كان المراجعون معجبين عمومًا بالهاتف لكن ذلك لم يكن كافياً لمنع النتائج المالية الكئيبة التي حصلت لشركة سامسونج في الربع الأخير على الرغم من قولها أن هواتف s10 حققت مبيعات ممتازة ولكن السبب الكبير في الهبوط هو قلة الطلب على الشاشات والرقائق.

هناك عامل أهم من المواصفات والسعر يجب التمسك به

ليست المواصفات والأسعار تجلب المبيعات فقط فلو كانت كذلك لعرفنا العديد من الشركات الصينية التي لم نسمع بها من قبل! العامل هو عقد صفقة مع تجار كبار في مجال الهواتف الذكية مثل Verizon التي تحاول سامسونج دائماً أن تعقد صفقات معها. هكذا شركات معروفة ومتخصصه لديها عملاء محتملين كثيرون جداً يُمكن أن تستفيد منهم جوجل في حال قامت بعرض رائع بالتعاون مع Verizon.
قد تقول هناك على الجانب الأخر Google Fi يمتلك مستخدمين على نطاق واسع جداً يُمكن إستغلاله للترويج! هذا صحيح ولكن قد يصل ترويجك للأشخاص الغير مُناسبين بينما مع Verizon الأمر يختلف تماماً أنت تستهدف مستخدمين دائماً ما يقومون بشراء الهواتف من تلك الشركة وهم عملاء قديمين وإحتمالية الشراء منها عالية جداً وبالتالي أنت بالمكان الصحيح خصوصاً أن الشركة لديها ثقة كبيرة من قبل عملائها المستهدفين.
هل سيُنقذ هاتف Pixel 3a جوجل من مأزقها؟
يُنظر إلى أجهزة Pixel مثل سابقتها Nexus دائمًا على أنه قالب جوجل لتصنيع أجهزة الأندرويد. رؤية الشركة المتمثلة في "أفضل الممارسات" عندما يتعلق الأمر بكيفية تطوير الهواتف. على طول الطريق ساعد في دفع الهواتف الذكية نحو شاشات OLED والشاشات المنحنية وإزالة فتحات بطاقة الذاكرة واحتضان تقنية NFC.
في الوقت الحالي لاتبدوا الشركات الأهتمام لسلسلة البيكسل التي تركز على التصوير الفوتغرافي بشكلً مختلف تماماً عن الذي تقوم به الشركات الأخرى التي تضع في هواتفها مايصل إلى 4 و5 مستشعرات وقد تقول إن جوجل لعبتها في السوفت وير نع هذا صحيح ولكن النتائج التي تقدمها جوجل يجب أن تخجل منها بقية الشركات الأخرى التي تحاول ملئ ظهر الهاتف بأكبر عدد ممكن من المستشعرات حتا تبدوا نتائجها جيدة ولكن الأمر يزداد قباحة والكثرة لاتعني دوماً أن النتائج ستكون مدهشة.
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.