القائمة الرئيسية

الصفحات

التكنولوجيا الأمريكية هي الحاكمة في السوق العالمية

التكنولوجيا الأمريكية هي الحاكمة في السوق العالمية
في وقت سابق من هذا الشهر وكما غطينا لكم وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرًا تنفيذيًا يمنع شركة هواوي من إجراء أعمال تجارية مع الولايات المتحدة وجميع الشركات التي يقع مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية. لقد كانت هذه مشكلة كبيرة لكن تداعياتها الحقيقية بدأت تظهر على مدار الأسابيع القليلة المقبلة ويومًا بعد يوم تعرضت شركة هواوي للحظر والقيود من عمالقة التكنولوجيا الأمريكيين وحتى الشركات غير الأمريكية فرضت قيود يمكن أن تشل هواوي والقيود التي توضح مدى اعتماد الشركات المصنعة على التكنولوجيا الأمريكية وخاصة في عالم الالكترونيات الاستهلاكية.
عندما تفكر في أنظمة التشغيل يوجد أساسان فقط في عالم الهواتف الذكية - Android و iOS. كلاهما تم تطويرهما وصيانتهما والتحكم فيهما من قبل عمالقة التكنولوجيا الأمريكية Google و Apple على التوالي. بدون الوصول إلى أنظمة التشغيل التي تحكم السوق فإنه يكاد يكون من المستحيل على المنتج البقاء على قيد الحياة ناهيك عن التنافس في السوق العالمية بغض النظر عمن بنى ذلك.
لقد حاولت الشركات وفشلت في المنافسة ضد نظام الاندرويد. جربت Amazon مع Fire Phone ، جربت Samsung مع Tizen ، وNokia حيث قتل الأندرويد سيمبيان أيضا. اعتبارًا من أبريل 2019 حصلت نظام أندرويد على حصة سوقية بلغت 74.85٪ ، وجاء نظام iOS في المرتبة الثانية بحصة 22.94٪ من سوق الهواتف الذكية. هذا ما مجموعه 97.79 ٪ من سوق الهواتف الذكية بأكمله في أيدي شركتين للتكنولوجيا.
أدى الحظر الذي فرضته الولايات المتحدة على Huawei إلى تقييد جوجل لترخيص نظام الاندرويد من هواوي وتجريد الشركة من الحق في تثبيت تطبيقات جوجل على هواتفها أو الحصول على تحديثات الاندرويد حتى تتم إضافتها إلى AOSP. هذه مشكلة كبيرة.
بالتأكيد ، تعمل هواوي على نظام التشغيل الذكي الخاص بها والذي يُسمى HongMeng ويقال إنه مبني على AOSP مما يعني أن تطبيقات الاندرويد يجب أن تعمل عليه ولكن تنافس الشركات الأخرى التي يمكن أن تقدم كامل إمكانيات نظام الاندرويد مع جميع تطبيقات جوجل التي أصبحت ضرورية جدًا لسير العمل اليومي لدينا ستكون صعبة على هواوي بصرف النظر عن ما يبدو عليه نظام HongMeng أو أياً كان أسمهُ.
إقرأ أيضاً: نظام هواوي القادم سيطلق عليه هونغ مينج (HongMeng)
كما تصنع هواوي أجهزة كمبيوتر محمولة وجيدة بالفعل. ومع ذلك ، قامت مايكروسوفت بإزالة أجهزة الكمبيوتر المحمولة من هواوي من متجرها الرسمي وعلى الرغم من أن الشركة لم تقم بتجريد هواوي من ترخيص نظام Windows الخاص بها حتى الآن فقد تفعل ذلك مما يعني أن هواوي ستحتاج إلى الاعتماد على نظام تشغيل آخر لأجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بها أيضًا.
حتى لو قامت شركة Huawei بإنشاء نظام التشغيل الخاص بها لأجهزة الكمبيوتر المحمولة أيضًا فإن التنافس ضد Microsoft و Apple سيكون مهمة صعبة للشركة. تلعب معادلة حصة السوق دورها هنا أيضًا. اعتبارًا من أبريل 2019 بلغت حصة Windows في السوق 79.45٪ يليه macOS بحصة سوقية بلغت 14.05٪. هذا 93.5 ٪ من السوق تسيطر عليه مايكروسوفت و أبل كلتا الشركتين الأمريكيتين. حتى بعد هذين النظامين التشغيليين الرئيسيين تأتي لينكس بحصة سوقية تبلغ 1.63٪ ونظام تشغيل Chrome بنسبة 1.24٪. ويوجد Linux في الولايات المتحدة ونظام التشغيل Chrome هو نظام تشغيل مملوك لشركة Google.
تصنع هواوي معالجاتها الخاصة وهذا صحيح. شرائح Kirin في هواتف هواوي هي ملكها ولكن الهندسة المعمارية التي تستخدمها مصممة بواسطة شركة ARM - وهي شركة مقرها المملكة المتحدة. ليس فقط Kirin تستخدم معالجات Snapdragon أيضًا نوى بنية ARM. في أي وقت تنظر فيه إلى المواصفات الخاصة بالمعالج سترى Cortex مذكورة هناك - ذلك ARM.
نظرًا لأن ARM هي شركة مقرها المملكة المتحدة يجب ألا يحدث أي حظر في الولايات المتحدة ولكن يُعتقد أن ARM نفسها تعتقد أن الكثير من تقنياتها هي من أصل أمريكي وأن الشركة في الواقع توقفت عن التعامل التجاري مع هواوي و الشركات التابعة لها بعد فرض الولايات المتحدة الحظر. من دون براعة بنية وحدة المعالجة المركزية من ARM فإن تطوير معالج للهواتف الذكية سوف يكون مهمة شاقة لأي شركة حتى شركة عملاقة مثل Huawei.
ألقِ نظرة داخل P30 Pro كما فعلت iFixit وستجد أن التخزين الذي تستخدمه هواوي مصنوع من قبل شركة تدعى Micron مقرها الولايات المتحدة وأوقفت أيضًا شحناتها إلى هواوي كذلك.
إقرأ أيضاً: هبوط سعر هاتف Huawei P30 Pro من 1150$ إلى 130 دولار!
لحسن الحظ بالنسبة لشركة هواوي قد تتمكن شركات مثل سامسونج من توفير السعة التخزينية لهواتفها وقد تعمل هواوي نفسها على تخزين الهواتف الذكية أيضًا لذلك قد لا تكون هذه مشكلة كبيرة مثل بقية عمليات الحظر.
ما قد يكون مشكلة كبيرة فيما يتعلق بالتخزين حقيقة أن جمعية SD - التي تحدد معايير بطاقات SD وبطاقات microSD قد طردت هواوي أيضًا من المجموعة مما يعني أنه لن يتم السماح بهواتف هواوي المستقبلية لاستخدام أي من المعايير التي وضعتها الجمعية. على نحو فعال هذا يعني أن هواوي لا يمكنها تقديم دعم بطاقات microSD على هواتفها الذكية المستقبلية ودعم بطاقة SD على أجهزة الكمبيوتر المحمولة المستقبلية.
تمتلك هواوي تخزيناً للهواتف الذكية الخاصة بها في شكل بطاقات ذاكرة Nano الخاصة بها لكن لم يتم ملاحظتها كثيرًا منذ أن أعلنت الشركة عنهم مع سلسلة Mate 20 وهناك احتمالات بأنهم لن يفعلوا ذلك.
الأهم من التخزين تستخدم أكبر ماركات الهواتف الذكية في العالم - Samsung و Huawei - مودم LTE و 3G الذي تصنعه الشركات الأمريكية. من الواضح أن هذا يعني أن أجهزة المودم هذه هي الأفضل على الأرجح في الصناعة وبدون الوصول إلى أجهزة المودم هذه قد لا تتوافق هواتف هواوي مع مجموعة كاملة من الشبكات.
عند الحديث عن الشبكات والاتصال قامت WiFi Alliance أيضًا بتعليق هواوي كعضو وإن كان مؤقتًا فقط ولكن إذا لم يتم حل الحظر الذي فرضته الولايات المتحدة بسرعة فقد تواجه هواوي مشكلة في عدم قدرة هواتفها المستقبلية على دعم معايير WiFi.

الهواتف الذكية قد يتم تجميعها في الصين ولكن التقنيات الأمريكية في صميمها

تصنع معظم الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية التي نراها ونستخدمها في الصين ولكن العديد من التقنيات التي تجعل هذه الأجهزة كما هي تعتمد على الشركات الأمريكية إما بشكل مباشر كما هو الحال مع أنظمة التشغيل أو بشكل غير مباشر كما هو الحال مع ARM وبنى المعالج. من الواضح أن الحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة على أي علامة تجارية يمكن أن يضع بسهولة تباطؤًا كبيرًا في آفاق الشركة المستقبلية حتى في سوق الإلكترونيات الاستهلاكية العالمي يحدث أن تكون هواوي هي الشركة التي اختارها دونالد ترامب لتحقيق هدفه.
تابع جميع أخبار الحظر الأمريكي لشركة هواوي من خلال هذا الفهرس: فهرس الحظر الأمريكي لشركة هواوي (جميع الأخبار)
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.