القائمة الرئيسية

الصفحات

الحكومة العراقية ترفع أسعار الضريبة البريدية

الحكومة العراقية ترفع أسعار الضريبة البريدية
عندما يتكلم السياسيون والمؤثرين وأصحاب الشركات والمستثمرين فلابد من أن تجد كلمة "تطور" في كلامهم ويتحدثون عن التطور والإزدهار مُنذ 2003 ولم يتحقق شيئاً من ذلك ليومنا هذا.
قررت الحكومة العراقية رفع أسعار الضرائب على الرزم والصناديق البريدية الداخلية والخارجية.
عندما ذهبت إلى المركز البريدي طلبت الموظفة مني دفع 2000 دينار عراقي لكل رزمة صغيرة فسألتها فقالت هذه القوانين الجديدة لقد قاموا بتغيير الأسعار وأصبحت 2000 لكل رزمة صغيرة. بصراحه أجد الموضوع مظحك لأن الرزم التي أستقبلتها لايتجاوز حجم كل احدة منها 0.1kg وثمن الواحدة تقريباً 1$ وبعضها غالية ولكن الضريبة أصبح على الرزم الصغيرة ضعف الثمن إذا أشتري من الأسواق أفضل مما تشتري من الأنترنت لأن الضرائب ستكون ضعف الثمن.
أرتفعت الأسعار أليس كذلك؟ حسناً لامشكلة في ذلك ولكن نحنُ نعلم دائماً عندما يصبح الثمن مرتفع تكون الجودة ممتازة (ليس دائماً) وهنا أود أن أطرح بعض الأسئلة التي تدور في ذهني:
  1. لماذا لايوجد توصيل للمنزل؟ (اليوم سألت الموظفة وأجابتني بأنهُ لايوجد موظفين توصيل! ألم ترفعوا الأسعار فلماذا لاتقوموا على الأقل بتوفير موظفين لكي يوصلوا لنا طرودنا إلى المنزل؟)
  2. لماذا أرتفعت الضريبة فقط ولم ترتفع معها جودة المراكز البريدية؟
هناك العديد من الأسئلة والكلام الجارح بداخلي ولكن لن أفصح عنه الأن.
الشراء من الأنترنت في العراق بصراحه لا أنصح به والأسباب واضحة جداً (ضرائب مبالغ بها ولاتوجد خدمة توصيل وتأخير بالتوصيل للمركز البريدي القريب عليك).
ومن هذا المنبر أود مناشدة الحكومة العراقية. إن كانت الضرائب المرتفعة علينا ستجعل بلدنا مُزدهر ومتطور وستنمي الأقتصاد وتقضي على البطالة وتسد جوع كل فقير ومسكين فأنا نيابة عن الأشخاص الذين يُمثلهم رأيي أقول لكم لامشكلة في ذلك ولكن قوموا على الأقل بتوفير خدمة توصيل وزيادة سرعة التوصيل وأختيار موظفين كفوئين.
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.