القائمة الرئيسية

الصفحات

انطلاق برنامج Sadeem 2 وفرقد الجبوري سيمثل دولته العراق!

انطلاق برنامج سديم 2 وفرقد الجبوري سيمثل دولته العراق!

انطلاق برنامج سديم 2 وفرقد الجبوري سيمثل دولته العراق!

المنافسة قوّية هذا العام وسينطلق البرنامج في 2 مارس مع 20 مشترك من العالم العربي. يستمر سديم أهم مسابقة وبرنامج رقمي لصناع المحتوى في العالم العربي في تقديم فرص للشباب الطموح والمبدع! لنكتشف ماذا يخبئ لنا الموسم الثاني.
تم اختيار الشاب العراقي فرقد الجبوري  من بين 20 متسابق في هذا الموسم وسينافس على لقب أكبر شخصية مؤثرة في العالم العربي وجائزة مليون ريال وفرصة إنتاج برنامجه الخاص على السوشيال ميديا!
فرقد يتمتع  بجسم رياضي وعضلات مفتولة من دون استعمال الهرمونات.  يؤمن بالفرق بين الرياضة والتجارة ويقدّم محتوى مميز يساعد الشباب على عيش حياة صحّية. الشاب المفتول العضلات إيجابي إلى أبعد الحدود ووجوده في سديم سيعطي كل المشتركين حافزاً للتمرن والأكل الصحي.
أهداف سديم الأساسية هي بناء ثقة المشتركين بأنفسهم وإحداث فرق في مجتمعاتهم ونشر رسالة أمل وإيجابية عبر العالم العربي! سديم مرجع مهم لكلّ الشباب العربي الراغب في المستقبل بصناعة محتوى جذَّابٍ وهادفٍ!
 تهتم لجنة التحكيم المؤلفة من صنّاع المحتوى آسيا وأحمد شريف ودي زاد جوكر،  وزاب ثروت بتوجيه المُتسابقين وتطوير مهاراتهم من خلال إعطائهم دروس تحفيزية ونصائح مهمة وتدريبات وورش عمل يومية وتحدياتٍ أسبوعية بهدف أن يصبحوا، بعد المُشاركة في سديم، من أفضل صنّاع المُحتوى في العالم العربي. فيما سينال الفائز جائزة مالية قيمتها مليون ريال، وفرصة صناعة وإطلاق برنامجه الخاص.
المعايير التي ستعتمد لتقييم المشتركين هي نوعية المُحتوى الذي يقدّموه وتأثيره الإيجابي على المجتمع من حولهم.
 وقد صرّح دي زاد جوكر اليوتيوبر الجزائري قائلاً "المنافسة قويّة وفيها حماس جداً وهذا ما ننتظره نحن و الجمهور."
أمّا صانع المحتوى البحريني أحمد شريف فقد قال "هناك مجموعة من الصفات التي يجب أن تكون في صانع المحتوى أهمها جنون الابداع والتحدي  بالاضافة الى الصبر والاصرار على تقديم ماهو مميز".
تابعوا الحلقات الجديدة  يومي السبت والأحد عبر قناة سديم على يوتيوب وصفحة سديم على فيسبوك وعبر موقع سديم الإلكتروني sadeem.com.
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.