القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

نوكيا تعود إلى الولايات المتحدة وتضع اتفاقية مع Verizon و Cricket Wireless

HMD Global
كانت الشركة الأم لشركة نوكيا ، HMD Global ، لديها جدول أعمال واحد عندما تولت مهمة صنع هواتف نوكيا - والذي تيعيد العلامة التجارية نوكيا إلى مجدها - تبدو الخطة على المسار الصحيح. مضى أكثر من 24 شهرًا منذ أن دفعت العلامة التجارية أول هاتف نوكيا خاصتها إلى السوق ، ومنذ ذلك الحين قامت بتطوير عدد من هواتف نوكيا ، والتوسع في أسواق جديدة ، وإيجاد طريقها تدريجيا إلى أفضل 10 مزودي خدمات الهواتف الذكية على مستوى العالم.
على الرغم من أنها تبيع حاليًا هواتف نوكيا في أكثر من 100 مقاطعة ، إلا أن العلامة التجارية لم تدخل رسمياً السوق الأمريكية ، والتي تغيرت الآن ، حيث أعلنت HMD Global مع هواتفها التي تحمل علامة نوكيا عن دخولها في السوق الأمريكية حيث وقعت اتفاقية مع اثنين من الشركاء وهم Verizon و Cricket Wireless. كما يقوم صاحب الترخيص من نوكيا بتوسيع وجوده إلى كندا حيث سيوفر هواتف نوكيا عبر Rogers Wireless.
في خطوتها الأولية وخطوتها الكبيرة في السوق الأمريكية ، تقدم HMD Global هاتف Nokia 2V لـ Verizon wireless ، و Nokia 3.1 Plus لـ Cricket Wireless .
المحاولة الأخيرة هي الحركة الأولى الأكبر لـ HMD في اكتساب وجود قوي في أمريكا الشمالية. هنالك المزيد من الهواتف التي تحمل علامة نوكيا يمكن أن تكون في طريقها الى هناك ، وفقًا لما ذكره نائب رئيس HMD Global Americas Maurizio Angelone.
يتميز هاتف Nokia 3.1 Plus بشاشة عالية الدقة بحجم 5.99 بوصة بالإضافة إلى معالج Snapdragon 439 وذاكرة RAM بسعة 2 غيغابايت و 32 جيجابايت من ذاكرة التخزين الداخلية . ويحتوي الهاتف على بطارية قوية بحجم 3،500mAh وبسعر 159 دولارًا . سيتم طرحه للبيع بدءًا من 25 يناير 2019 .
ومن ناحية أخرى ، يعتبر هاتف Nokia 2V هاتفًا صديقًا للجيب. وهو يحتوي على بطارية بحجم 4000 ملي امبير في الساعة ، ومعالج سنابدراغون 425 ، وذاكرة رام 2 جيجا ، وذاكرة 8 جيجا للتخزين الداخلي ، وشاشة HD بحجم 5.5 بوصة ، وكاميرات خلفية امامية / 8 ميجابيكسل. سيتم طرحه للبيع بدءًا من 31 كانون الثاني عبر المتاجر الفعلية والناقلية التابعة لشركة الطيران بسعر غير معروف.
Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدوِّنٌ تقنيّ من العراق عاشقٌ للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها ولديَّ شغفاً كبيراً في هذا المجال والذي يدفعني لمماسرته بحباً كبيراً.