القائمة الرئيسية

الصفحات

معلومات ستسمع بها لأول مرة عن هاتف Galaxy Note 3

معلومات ستسمع بها لأول مرة عن هاتف Galaxy Note 3

معلومات ستسمع بها لأول مرة عن هاتف Samsung Galaxy Note 3

قد تستغربون من موضوعنا اليوم فالعالم منشغل في هواتف راقية كـOppo Find X و iPhone X و P20 و Note 9 ولاكن اليوم نريد تذكريكم بأرقامً حطمها وقهر بها هاتف Note 3 شركة ابل على وجه الخصوص بأعتبارها كانت المنافسة الوحيدة فقط مع سامسونج وسنذكر عدةً نقاطً حدثت في الماضي لكي لانستنكر هاتف نوت 3 في مسيرته السابقة حيث كان من افضل الهواتف في وقته عندما كان الابتكار محدود وكانت المنافسة محسومة مابين ابل و سامسونج ولاتستطيع شركةً اخرى دخولها .

كم مبيعات هاتف Samsung Galaxy Note 3 ؟

بالتأكيد قد يدور في ذهنك هذا السؤال وتود معرفته كون هاتف نوت 3 كان رائدً في وقته والاجابة في عام 2013 في الشهر الـ12 تحديداً حقق هاتف نوت 3 مبيعات تصل الى 50% من مبيعات شركة ابل في ذلك الوقت وهو رقمً مميز ودافع مادي و معنوي كبير جداً لشركة سامسونج في ذلك الوقت و مخيبً للأمل لشركة ابل لاكنه رفع من المنافسة كثيراً .
حيث تم بيع 10 مليون وحدة من هاتف Note 3 خلال 60 يوماً فقط . وقد كانت مبيعاته ضعف مبيعات هاتف Galaxy Note II ومن ثم وصل بطل سامسونج الاخر Galaxy S 4 والذي حطم رقم النوت 3 في 50 يوماً فقط .
بافتراض مبيعات الخطوط الثابتة (وهو افتراض معقول بدرجة كافية في هذا النوع من الدقة) فإن هذا يمنحنا 15 مليون مبيعاً لهاتف نوت 3 على مدار التسعين يومًا التي تشكل ربعًا. وانتم تعلمون ما كانت مبيعات أبل في الربع الأخير من ذاك العام حيث باعت 33.8 مليون وحدة من هواتف ايفون و 15 مليون قريبًا بما يكفي من 50٪ من إجمالي رقم مبيعات iPhones .

معلومات عن هاتف Samsung Galaxy Note 3

تاريخ الأصدار :  4 سبتمبر 2013
نظام التشغيل: أندرويد (الإصدار 4.3) و يقبل التحديث الى (إصدار 5.0) .
المعالج: 1.9 جيجا هرتز ثماني النواة.
الذاكرة: 3 جيجابايت.
التخزين: 64 جيجابايت ذاكرة وميضية.او 32 جيجابايت
الشاشة: بقياس 5.7 إنش وبدقة Full HD.
البطاريه : 3200mAh
الكاميرا : 13 ميغابكسل
الوزن 168 غرام
الى هنا ينتهي موضوعنا التذكاري للهاتف الرائد في زمانه Samsung Galaxy Note 3 شكرا لكم على قرائة المقال .
المصادر : { Forbes } , { Wikipedia }
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.