القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار التقنية

زين العراق تكشف عن سرعة باقات الإنترنت المفتوح

زين العراق
واحدة من الأمور الغامضة في خدمات الإنترنت في العراق هي سرعتها فلن تجد من يُقدم لك سرعة الإنترنت التي يقدمها لا شركات الهاتف المحمول ولا شركات ISP كلاهما يتغاضيان عن كشف السرع ويحافظون على جعلها مُبهمة ولكن الجيل الرابع آتٍ على الأبواب ولن يباع مفتوحاً بل بالسعات وإن بيِعَ بسعاتٍ مفتوحة فذلك يعني أن سرعته سيئة جداً ولن تنال رضى المستخدم على الإطلاق ولهذا السبب وكما هو السيناريو في بقية دول العالم سيباع إنترنت الجيل الرابع بسعات مُعينة وبسُرعات معينة واجب كشفها ولا يمكن التستر عليها.

لذا فإن المطرقة قريبةً من دقَّ الرؤوس. أرسلت زين العراق رسالة نصيّة كُتب فيها الآتي:

"عزيزي المشترك، يمكنك الاشتراك والتمتع بعروض الانترنت المفتوح بالاتصال بـ #321* ولضمان تقديم أفضل خدمة انترنت لجميع المشتركين سيتم تطبيق سياسة الاستخدام العادل على عروض الانترنت المفتوح اعتبارا من 29/10/2020. لمزيد من التفاصيل يرجى زيارة موقع زين الإلكتروني: https://www.iq.zain.com/ar/unlimited-internet"

رسالة زين العراق حول "شفافية الإنترنت العادل"
عند زيارتك للموقع ستكتشف ولأول مرة سُرع الإنترنت التي تبيعها زين إليك وهنا ستنصدم بالكثير من الأمور:

أولها: ستلاحظ أنك عندما تشترك في باقة مفتوحة فإن الإنترنت يكون ضعيفاً بينما عندما تشترك في باقة محدودة من خدمات الـ 3G فتلاحظ أن الإنترنت أسرع وهذا يُثير تساؤلات بداحلك ولكن لن تحصل على إجابة رسمية لها وها قد أتت.

ثانيها: لماذا كُلّ هذا الخداع؟ أينَ كانت شفافيتكم؟ ماذا كُنتم تفعلون؟ هل أنتم نائمون؟ لماذا لم نعلم بذلك إلّا اليوم؟ لماذا عندما اقترب الجيل الرابع قررتم أن تُصبحوا شفافين معنا؟

المهم هذه هي السُرع والتي سنخوض في تفاصيلها:

باقات الإنترنت المفتوح من زين العراق مع سُرعها

لا تُصاب بالدوار الموضوع سَهل الفهم دعني أُوضحهُ لك:

عندما تشترك في باقة مُعينة (يومي، اسبوعي، شهري) في باقات الإنترنت المفتوح فإن اشتراكك سيكون بسرعة معينة وستتغير هذه السرعة بعد أن تستهلك حجماً معيناً من البيانات: أي نعطيك إنترنت سريع لحد معين وبعدها نقدم خدمة بطيئة لك عندما تتجاوز هذا الحد!

لنأخذ أمثلة على ذلك:

عند اشتراكك في الباقة اليومية ستحصل على سرعة إنترنت تصل لغاية 2 ميجابِت في الثانية (Mbps) في بداية الاشتراك وبعد أن تستهلك بيانات بحجم 600 ميجابايت ستُصبح أقصى سرعة للإنترنت 256 كيلوبِت في الثانية (Kbps)! حقاً ما هذا! يا إلهي!!

أما عند اشتراكك بالباقة الاسبوعية فستحصل في بداية اشتراكك على إنترنت بسرعة تصل إلى 2 ميجابت في الثانية (Mbps) ولكن حجم البيانات المستهلك أكبر فهو يبلغ 5 جيجابايت، بعدما تستهلك الـ 5 جيجابايت الأولى من الباقة الاسبوعية المفتوحة ستُصبح أقصى سرعة للإنترنت 256 كيلوبِت في الثانية (Kbps).

أما الباقة الشهرية فستحصل على 30 جيجابايت بسرعة تصل إلى 2 ميجابِت في الثانية (Mbps) وبعد استهلاك الـ 30 جيجابايت ستُصبح أقصى سرعة للإنترنت 256 كيلوبِت في الثانية (Kbps).

زين العراق لم تكشف عن هذه الأرقام من مبدأ الشفافية فقط بل لكي تستغلها تجارياً، كيف ذلك؟ شاهد الصورة أدناه والتي سأوضح معناها في الأسفل:

باقات زيادة سرعة الإنترنت المفتوح من زين العراق!
كما ذكرنا أعلاه، الباقة اليومية لها 600 ميجابايت والاسبوعية 5 جيجابايت والشهرية 30 جيجابايت تستهلكها بسرعة تصل إلى 2 ميجابِت بالثانية ومن ثمّ تتحول إلى سرعة قصوى تبلغ 256 كيلوبِت في الثانية.

زين الآن تتيح لك زيادة السعات ذات السرعة التي تبلغ 2 ميجابِت (والتي في أعين زين العراق سُرعة عالية جداً!).

لنقل أنك اشتركت في بالباقة الاسبوعية واستهلكتَ الـ 5 جيجابايت فلا تقلق يمكنك إضافة 1 جيجابايت لها (تتمتع بسرعة 2 ميجابِت كحد أقصى) بسعر 1250 دينار عراقي! يا للهول ويا للعجب! ما هذا يا زين العراق؟ ما هذا هل هناك من يستطيع أن يقول أنَّ هذه أرقام حقيقة وليست كذبة أبريل؟! العراق بلد العجائب فعلاً! كيف سيُباع الجيل الرابع؟ كيف ستكون أسعار السعات؟ ما الذي يحصل؟ فعلاً عقلي لا يستوعب هذا الهراء!

المهم، إن كُنتَ مُشترك بالباقة الشهرية على سبيل المثال واستهلكت الت 30 جيجابايت التي تبلغ سرعتها القصوى 2 ميجابِت فيمكنك إضافة المزيد من السعات السريعة (البطيئة بنظري) ويمكنك إما إضافة 2 جيجابايت بسعر 2000 دينار عراقي أو 5 جيجابايت بسعر 4 آلاف دينار عراقي.

أخشى أن يُشاهد شخصاً من دولةٍ ما هذا المقال ويجلس ضاحكاً على هذه الأرقام التي تُقلل من مدى الصحة العقلية للذين يدفعون المال من أجلها وراضين عنها بل ويمدحوها! يا للهول يا أبا الهول! لا أعلم كيف أُعلِّق ولكن سأكتفي بقول هل هذه كذبة أبريل؟! المشكلة هيّ أن أبريل هو الشهر الرابع ونحن الآن في الشهر العاشر من هذا العام.

Mohamed Sattar
Mohamed Sattar
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.