القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الأخبار

الولايات المتحدة تعلن عن خطة لبناء إنترنت جديد آمن "لا يمكن اختراقه"

الولايات المتحدة تعلن عن خطة لبناء إنترنت جديد آمن "لا يمكن اختراقه"
خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس في جامعة شيكاغو، أصدر مسؤولو وزارة الطاقة الأمريكية (DOE) تقريرًا تفصيليًا عن استراتيجية تطوير الإنترنت الكمومية الوطنية. ستستخدم الإنترنت الجديد تمامًا القوانين الميكانيكية الكمومية لنقل المعلومات بشكل أكثر أمانًا من الإنترنت الحالي.
ووفقًا لوزارة الطاقة، فإن "خطة تطوير الإنترنت الكمومي الوطني ستضع الولايات المتحدة في مقدمة السباق الكمي العالمي وتبشر بعصر جديد من التواصل".
تعمل الوكالة حاليًا مع جامعات أمريكية رائدة ومتخصصين في تكنولوجيا المعلومات لإنشاء نموذج أولي للإنترنت الكمي خلال العقد القادم.
في وقت سابق، في فبراير 2020، أنشأ علماء من مختبر أرغون الوطني التابع لوزارة الطاقة وجامعة شيكاغو "حلقة كمومية" بطول 52 ميلاً (83 كم) في ضواحي شيكاغو، وإنشاء واحدة من أطول شبكات الكم البرية على الإطلاق في الولايات المتحدة.
الغرض الرئيسي من هذا المشروع هو إنشاء شبكة موازية أكثر أمانًا على أساس "التشابك الكمي"، أو النقل بين الجسيمات دون الذرية.
إحدى السمات البارزة لتقنية الإرسال الكمي هي أنه من الصعب للغاية التنصت عليها أثناء نقل المعلومات بين المواقع. يخطط العلماء لاستخدام ذلك لإنشاء شبكات تعمل فعليًا، ونتيجةً لذلك، يمكن لتطبيق تكنولوجيا الشبكة الكمومية في الهواتف الذكية أن يكون لها تأثير عميق على حياة الناس في جميعِ أنحاء العالم.
على المدى القصير، يمكن تطبيق الشبكات الكمومية قريبًا في مجالات الخدمات الصحية والمصرفية وتطبيقات أنظمة الأمن القومي والاتصالات للطائرات.
لتحقيق خطة بناء الإنترنت الكمومي، ستلعب المختبرات الوطنية الـ 17 التابعة لوزارة الطاقة الأمريكية دورًا رئيسيًا في البحث والتطوير لهذه التكنولوجيا الجديدة. ومن المتوقع أن يتم تمويل هذا المشروع بمبلغ ضخم من رأس المال من قبل الحكومة الأمريكية.
قال ديفيد أوسكالوم، الأستاذ في جامعة شيكاغو وكبير العلماء في مختبر أرغون الوطني:
"يستند أساس الشبكات الكمية إلى القدرة على توليف المادة والتحكم فيها بدقة على المستوى الذري ، بما في ذلك التحكم في الفوتونات الفردية".
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.