القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الأخبار

لماذا نحتاج إلى المزيد من القيادات النسائية في الأمن السيبراني

لماذا نحتاج إلى المزيد من القيادات النسائية في الأمن السيبراني
عندما كانت بريطانيا لا تعرف شيئًا عن أهمية أجهزة الكمبيوتر كمحركات للنمو وشَعر الرجال بالكسل حول عمل الآلات، قاموا بتوظيف النساء كـ "طائرات بدون طيار منخفضة المستوى" في صناعة التكنولوجيا خلال الحرب العالمية الثانية حتى الستينيات. كسر هذا الجزء من القوى العاملة النسائية رموز العدو وأدار أجهزة كمبيوتر كهروميكانيكية كبيرة وعمل على وضع اللوجستيات العسكرية. كانوا يعتبرون أكبر قوة عاملة تقنية مُدرَّبة في تلك الفترة الزمنية حتى لم يعد من الممكن أن يعطوا أدوارًا إدارية وتم طردهم من السباق عندما أصبحت قوة التكنولوجيا أكثر وضوحًا في السبعينيات.
هل من المفاجئ أن كتابًا مثل "Programmed Inequality: How Britain Discarded Women Technologists and Lost Its Edge in Computing" للكاتب ماري هيكس كان ينتظر أن يكتب في عام 2017 عندما كانت الثقافة التقنية متحيزة جنسياً كما كانت من قبل؟ قد تؤدي مشكلة التمييز بين الجنسين في صناعة التكنولوجيا إلى تفاقم كراهية النساء على الإنترنت كما لم يحدث من قبل.
ربما استأجرت صناعة تكنولوجيا المعلومات في بعض الدول العديد من المهندسات على مدى العقد الماضي لبصريات التنوع بين الجنسين، لكن القليل جدًا منهن يتمتعن بأدوار قيادية ومعظمهن ضحايا فجوة الأجور والخروج المبكر والركود الوظيفي اللاحق. قد تبدأ مظاهر عدم المساواة هذه في إظهار مخاطرها في عالم الجريمة السيبرانية. هل يمكن أن يؤدي تأنيث أكبر للتكنولوجيا إلى منع تهديدات الأمن السيبراني المقلقة؟
"لا يمكننا أن نتوقع حماية حقوق المرأة إذا لم يكن لدينا قيادات نسائية للتعبير عن شواغل خاصة بالمرأة في عملية سن القانون. لقد بدأنا بتمثيل المرأة في مجالس الشركات وعلى مستوى البانشيات ولكن بالعقلية التقليدية يحتاج شعبنا ومجتمعنا ككل إلى التغيير. يمكن أن يأتي هذا التغيير عن طريق إشراك المزيد من النساء في عملية التنظيم ووضع السياسات للأمن السيبراني ، كما هو الحال في المجالات الأخرى ، " كارنيكا سيث ، خبيرة في مجال الإنترنت وزائرة الكلية لأكاديمية الشرطة الوطنية والأكاديمية القضائية الوطنية وأكاديمية CBI ووكالة التحقيق الوطنية.
يقول نيرالي بهاتيا ، عالم النفس السيبراني إن التكنولوجيا تجاوزت التعريفات التقليدية للخوارزميات والتشفير وتتعمق في المناقشات حول الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.
ويقول أيضًا:
"حان الوقت لكي تفتح صناعة التكنولوجيا الكبيرة وتقبل وجهات نظر جديدة من النساء. نحن بحاجة إلى النساء في التكنولوجيا لمشاركة رحلاتهن للتأثير على السياسات. لأنهن يتمتعن بفهم نفسي واجتماعي أفضل للأشياء".
في عالم الجريمة السيبرانية ، فإن زيادة الوعي حول آداب السلوك على الإنترنت هو حاجة الساعة لتسليح النساء بفاعلية أكبر.
"إن الوصمة المجتمعية والحكم المجتمعي الذي تواجهه النساء اللواتي يبلغن عن إساءة المعاملة هي ظاهرة قديمة ، والتي تجاوزت عالم الإنترنت. وغالبًا ما تخاف النساء من الإبلاغ عن مثل هذه الحالات خوفًا من التشهير ونقص الدعم الأسري ونقص المعرفة حول الإنترنت. هناك حاجة ملحة لزيادة الوعي بالتسلط عبر الإنترنت في المؤسسات التعليمية وأماكن العمل. هناك حاجة إلى حملات موَّجهة لِتعريف النساء بالتهديدات السيبرانية وبروتوكولات الأمان بالإضافة إلى إجراءات تقديم شكوى في الخلية السيبرانية". بونام موتريجا ، المدير التنفيذي لمؤسسة السكان في الهند (PFI).
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.