القائمة الرئيسية

الصفحات

مؤسس تطبيق ToTok يطلب من أبل وجوجل إعادة تطبيقه!

مؤسس تطبيق ToTok يطلب من أبل وجوجل إعادة تطبيقه!
في الأسبوع الماضي ، أبرز تقرير مفصل من صحيفة نيويورك تايمز كيف كان ToTok - تطبيق مراسلة يستخدمه الملايين في الإمارات العربية المتحدة - أداة تجسس حكومية تابعة للإمارات. بمجرد نشر التقرير حظي باهتمام وسائل الإعلام ، كانت أبل سريعة التحقيق في التطبيق وقامت بإزالته من متجر App Store. قام جياكومو زياني ، الشريك المؤسس لـ ToTok ، بالمناشدة عبر تويتر وطالب كُل من جوجل وأبل بإعادة التطبيق إلى متاجر التطبيقات الخاصة بهما.
في رسالته القصيرة بالفيديو ، يقول جياكومو زياني إن إزالة ToTok من متجر iOS App Store و Google Play Store يضر الشركة ويعرض جميع جهودها للخطر. وأوضح أن ToTok غير مرتبط بأي حكومة ، سواء كانت الولايات المتحدة أو الإمارات العربية المتحدة أو الصين. تم بناء التطبيق من قبل مجموعة من رواد الأعمال الدوليين.
يضيف المؤسس المشارك أيضًا أن "خصوصية المستخدم وحماية البيانات كانت دائمًا" على رأس أولوياتهم. لإعادة تطبيق ToTok إلى المتجر ، تعمل الشركة الناشئة مع فريق مراجعة أبل و جوجل وتجاوزت جميع متطلباتها.
يأمل المؤسس في إعادة خدمة ToTok إلى متجر تطبيقات iOS ومتجر Google Play في غضون أيام قليلة ومساعدة ملايين الأشخاص على التواصل مع أحبائهم.
WhatsApp و Telegram وغيرها من خدمات المراسلة المشابهة محظورة في الإمارات العربية المتحدة ، لذلك كان أداء خدمة ToTok جيدًا في نفس المنطقة ومحيرًا بعض الشيء. في هذا الصدد ، قال المؤسس المشارك في مقابلة مع صحيفة خليج تايمز إن التطبيق مسموح به لأنه استوفى المتطلبات التنظيمية وأطلق كمشروع رائد. كان هذا ممكنًا لأن التطبيق جديد تمامًا في السوق وكان يبدأ من الصفر.
ادعى تقرير نيويورك تايمز الأصلي أن ToTok تم تطويره من قبل المسؤولين الحكوميين الإماراتيين لتتبع الأشخاص في الإمارات وخارجها. بخلاف Telegram أو WhatsApp ، لا تذكر ToTok استخدام التشفير من طرف إلى آخر للرسائل ، لذا فإن بيان المؤسس المشارك بأخذ خصوصية المستخدم وحماية البيانات يقع على محمل الجد.
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.