U3F1ZWV6ZTIyNzg5OTA3NjA4X0FjdGl2YXRpb24yNTgxNzgyMTE0Mzc=
أخبار التقنية
أخر الأخبار

ماذا تفعل أبل مع تسجيلات سيري؟

ماذا تفعل أبل مع تسجيلات سيري؟
كشفت التقارير الأخيرة أن أبل "Apple" تسمح لبعض الأطرف الثالثة بالوصول إلى جزء صغير من تسجيلات Siri. تدعي شركة أبل أن هذه هي عملية تسمى "Grading" تهدف إلى المساعدة في تحسين جودة المساعد الصوتي. ولكن هذا الخبر يأتي بمثابة صدمة لعملاء أبل لأنها لم تفصح عن هذه المعلومات من قبل في وثائق خصوصية المستخدم الخاصة بها.
تأتي الأخبار في وقت تتعرض فيه كل من جوجل "Google" و أمازون "Amazon" أيضًا لانتقادات شديدة لاعترافهما بأن الأطراف الثالثة يمكنها الوصول إلى تسجيلات مساعديهم الصوتيين.

ماذا تفعل الأطراف الثالثة مع تسجيلات سيري "Siri"؟

بعد استلام التسجيلات يتم تصنيفهم بعدد من العوامل المختلفة. يقررون ما إذا كان الاستعلام عرضيًا وما إذا كان سيري يمكنه المساعدة في الإجابة عليه وما إذا كانت استجابة سيري مناسبة.
كشف أن المُساعد Siri وإن كان بطريق الخطأ يسجل في بعض الأحيان معلومات سرية. ويشمل ذلك التواريخ الطبية وحتى تفاصيل الأعمال الخاصة.
يتم تشغيل التسجيلات العرضية بأشياء مختلفة. كما هو الحال في الهواتف النقالة عندما يسمع الجهاز عبارة "Hey Siri!" يبدأ التسجيل. وبالمثل على ساعة Apple Watch عندما تكتشف الصوت يبدأ التسجيل أيضًا. تدعي الأطراف الثالثة أن معظم التسجيلات العرضية هي من ساعات Apple Watch ومكبر الصوت HomePod الذكي.
وقيل أيضًا إنه ليس لديهم أي إجراء معين يجب اتباعه عند مواجهة معلومات حساسة. بدلاً من ذلك يُطلب منهم الخروج من العمل بأسرع وقت ممكن. وبالتالي تعتقد الأطراف الثالثة أن حساسية البيانات المسجلة تتطلب سياسات أفضل وأن الشركة تبلغ المستخدمين بما يحدث مع التسجيلات.

كيف استجابة أبل لمشكلة الخصوصية المتعلقة بمساعدها سيري؟

ردا على ذلك ادعت الشركة أن أقل من 1 ٪ من تسجيلات سيري تستخدم فقط من أجل تطويره. أصدرت الشركة أيضا بيانا يقول:
"يتم تحليل جزء صغير من طلبات سيري لتحسين سيري والإملاء. لا ترتبط طلبات المستخدم بمعرف أبل الخاص بالمستخدم. يتم تحليل ردود Siri في منشآت آمنة وجميع المراجعين ملزمون بالالتزام بمتطلبات سرية أبل الصارمة. "

ما الذي تستطيع القيام به حول مشكلة التجسس عبر المساعد Siri؟

إذا كنت من مستخدمي أبل النشطين فأنت تعلم أن الشركة تفخر بسياسات الخصوصية الآمنة الخاصة بها. وغالبًا ما تستخدمها كميزة ضد المنافسين. ولكن على عكس جوجل و أمازون التي تتيح للمستخدمين عدم استخدام التسجيلات الخاصة بهم لا تقدم أبل أي خيار حيال ذلك سوى تعطيل Siri بالكامل.
الاسمبريد إلكترونيرسالة