القائمة الرئيسية

الصفحات

ساعه تتحول إلى تابلت! شاهد أحدث مشروع لشركة IBM

ساعه تتحول إلى تابلت! شاهد أحدث مشروع لشركة IBM
مع وصولنا إلى نقطة يكون لكل هاتف رئيسي فيها أجهزة متشابهة مع تحسينات تدريجية فقط بدأت الشركات في تجربة أفكار غريبة وخارجية.
من الهواتف المحمولة إلى الكاميرات ذات الفتحات وحتى الكاميرات المنبثقة يحاول الجميع تقريبًا تجربة شيء جديد هذا العام.
قامت IBM بشيء مشابه حيث قدمت براءة اختراع لساعة ذكية تطوى إلى كمبيوتر لوحي أو تابلت كامل الحجم.
مع إظهار موقف سامسونج مدى صعوبة جعل الهاتف الذكي القابل للطي يعمل بصورة صحيحة تبدو الساعة الذكية القابلة للطي أي شيء غير عملي. على أي حال دعنا نرى ما تقوم شركة IBM بإعداده.
بحسب براء الإختراع تحتوي الساعة على 8 شاشات مكدسة فوق بعضها مثل مجموعة أوراق.
في الرسم البياني لبراءة الاختراع لا تحتوي الشاشة المطوية على حواف ويخزن سبعة شاشات أخرى أسفلها. لم يتم شرح مجموعة الساعة تمامًا في براءة الاختراع ولكن براءة الاختراع تدعي أن المستخدمين سيكونون قادرين على فتحها على مراحل مع لوحتي عرض أو أربع حسب احتياجاتهم.
ساعه تتحول إلى تابلت! شاهد أحدث مشروع لشركة IBM
يبلغ قياس كل شاشة 3×2 بوصة والحجم حجم الأقصى هو 12 × 8 بوصات. في شكلها المكشوف لن يقل حجم الساعة الذكية عن جهاز لوحي.
حولت LetsGoDigital مخطط براءات الاختراع إلى عروض إبداعية كما هو موجود في الصورة الأولى أعلاه: بالنظر إلى المستوى التكنولوجي الحالي فإن سحب ساعة بهذا الشكل لن يكون أقل من السحر.
إذا ذهبنا إلى موقع IBM على الويب هناك ستلاحظ عزيزي القارئ أن الشركة كانت رائدة في مجال تسجيل براءات الاختراع حيث حصلت على 9100 براءة اختراع في الولايات المتحدة في عام 2018 وحده. وبالتالي فمن غير المرجح أن يصبح المفهوم حقيقة واقعة.
ولا ننسى أن هناك الكثير من براءات الأختراع بالألاف لم يتم حتى محاولة تحويلها إلى منتجات فعلية وأبسط مثال هو براءة شاومي التي كانت حول هاتف بنوتش عكسي للأعلى التي حتى لم تذكرها شاومي على الأطلاق وإذا أردت البحث فستجد ألاف براءات الأختراع التي قد تراها مبهرة ولكن يؤسفني أن أقول لك أن الرسم على الورق يبقى على الورق.
author-img
محمد ستار, مدون تقني من العراق عاشق للتكنولوجيا وكل مايتعلق بها وأمتلك شغف كبير في هذا المجال وأطمح أن تكون مقالاتي ومواقعي هي الرقم 1 على مستوى العراق أولاً.