U3F1ZWV6ZTIyNzg5OTA3NjA4X0FjdGl2YXRpb24yNTgxNzgyMTE0Mzc=
أخبار التقنية
أخر الأخبار

هل تحتاج حقًا إلى هاتف ألعاب؟ إليك الإيجابيات والسلبيات

هل تحتاج حقًا إلى هاتف ألعاب؟ إليك الإيجابيات والسلبيات
لطالما أراد اللاعبون الحصول على أفضل التقنيات التي تمنحهم ميزة تنافسية وبدوره استجاب سوق الهواتف الذكية للاعبين الشغوفين حيث أطلق هواتف موجهة نحو ألعاب الفيديو تتزايد قوتها.
في هذا الأسبوع فقط أطلقت شركة Asus هاتف ROG Phone 2 وهو من بين أفضل هواتف الألعاب من حيث العتاد فهو مزود بأحدث معالج من كوالكوم وهو SnapDragon 855+ وذاكرة عشوائية 12 جيجابايت وشاشة بمعدل تحديث 120 هرتز وبطارية عملاقة بحجم 6000 مللي أمبير وهذا ما جعلهُ أحد أفضل الهواتف المتاحة لعشاق الألعاب.
هل تحتاج حقًا إلى هاتف ألعاب؟ إليك الإيجابيات والسلبيات
يبلغ ثمن الهاتف حوالي 900$ أمريكي وقد شهد ترحيب كبير من قبل مجتمع الألعاب وتم تسجيل 1.6 مليون طلب لهذا الجهاز في أيامهُ الأولى وهنا يأتي السؤال المهم والذي هو: هل الهواتف المخصصة للألعاب تقدم لنا شيء مميز مُختلف عن الهواتف الذكية العادية؟ هذا ما سنتعرف عليه معاً.
1. الأداء القوي
إن الشيء العظيم في معظم الهواتف الموجهة نحو الألعاب اليوم هو أن شراء هاتف واحد يضمن حصولك على أفضل المواصفات في السوق. تعد ألعاب الفيديو من أكثر الأنشطة التي تستهلكها الهواتف والتي تتطلب معالجًا قوياً وتكافئاً عالياً.
إذا كنت تبحث في السوق عن هاتف ألعاب فمن المحتمل أنك رأيت Asus ROG Phone II أو Razer Phone 2 أو Xiaomi Black Shark 2. توفر كل هذه الأجهزة أفضل المواصفات في فئتها لتتناسب مع أي منتج فلاجشيب مثل OnePlus 7 Pro و iPhone XS على حد سواء. بالإضافة إلى الألعاب فهي أكثر من كافية لتلبية الاحتياجات متعددة المهام.
2. عظيم للترفيه
واحدة من أكثر اللحظات إثارة هي أمتلاك هاتف بشاشة 120Hz. يتم تقديم هذه في أحدث الموديلات مثل ROG Phone و Razer Phone وستشعر بالفرق أثناء التمرير عبر القوائم والانفجار في عوالم الألعاب.
عند مستوى 120 هرتز يعد معيار ألعاب الهاتف بمثابة تقدم متقدم على معدلات تحديث الشاشة التي تقدمها بقية الصناعة. معظم الهواتف اليوم مثل أجهزة iPhone و Samsung Galaxy تصل إلى 60 هرتز. يعمل جهاز OnePlus 7 Pro على جلب ما يصل إلى 90 هرتز وهو أمر يمكن القول إنه بنفس الجودة لكنك لن تحصل على حقوق المفاخرة هنا.
3. الدعم المحيطي
لم يكن لعب الألعاب بأصابعك التي تغطي زوايا الشاشة مثاليًا أبدًا ولكن كان من المحتم أن يعمل المطورون على ذلك. من المحتمل أن يقدر اللاعبون وحدات التحكم والأجهزة الطرفية التي يمكنك توصيلها بهواتف الألعاب للحصول على دقة أكبر أثناء اللعب. أمتلاك وحدة تحكم خارجية على هاتف أمر رائع ويسهل اللعب ويوفر مساحة وبالفعل هذا ماستجده اليوم خارج صندوق هاتف الألعاب أصبحت هُناك اكسسوارات مثل المروحة الآلية المرفقة التي يمكن توصيلها بالهاتف من أج التمتع بساعات طويلة من اللعب. ستوضح لك اختبارات القياس أنها لن تحدث فرقًا.
هل تحتاج حقًا إلى هاتف ألعاب؟ إليك الإيجابيات والسلبيات
4. جمال الهاتف
خذ مظهر ROG Phone II الجديد. تبدو الألواح النحاسية الخاصة به مثل فتحات تعمل على تشغيل آلة قوية بجنون لكنها في الحقيقة موجودة من أجل المظهر.
تأتي هذه الهواتف أيضًا مزودة بمصابيح RGB التي يمكنك برمجتها عبر تطبيق ما مع تغيير لون الشعار على الجزء الخلفي من الجهاز. إنه رائع لكن غير أساسي. يفضل أن تذهب هذه التكلفة إلى جوانب أخرى من الهاتف غير موجودة (والتي سنتناولها لاحقًا).
البرامج و واجهة المستخدم غالبًا ما يتم إعطاؤهما إصلاحات غريبة. يوفر البعض مثل ROG Phone II نظام أندرويد خام من أجل تجربة مستخدم نظيفة. لكن آخرين مثل سابقتها ونظرائهم من شاومي يقدمون تصميمات UI محركة من النيون تتأثر بجماليات الألعاب التي تحظى بشعبية من قبل شركات مثل Razer.
سيخبرك أي شخص مولع بالتصاميم المبسطة لـ Apple و Pixel عن أنها ملفتة للنظر وستتطلب قدراً كبيراً من العمل مع خلفيات ولانشرات بديلة لتعيينها بشكل صحيح.
5. التنازلات
أصعب عقبة أمام معظمنا هي التسويات التي تقدمها هذه الهواتف.
إلى جانب المظهر واجهت هذه الأجهزة صعوبة كبيرة في قسم الكاميرا. هي بعيدة كل البعد عن أداء الهواتف الذكية بمثل أو أرخص من فئتها السعرية مثل هواتف OnePlus و Samsung. حقيقة أن الكثير من هذه الرائدات تقدم أيضًا مواصفات متشابهة وكاميرا فائقة الجودة تجعل من الصعب عليك قول لا.
6. الواقع القاسي لهواتف الألعاب
يعتمد قرارك إلى حد كبير على مقدار ما تقدره من الألعاب على الحلول الوسط للهواتف مثل الكاميرا والجمالية والبساطة. يتشابه الكثير من هواتف الفئة الرائدة بالمواصفات ولكن هواتف الألعاب تركز على حيل وإضافات تركز على اللاعب.
تستمر الألعاب أيضًا في التغيير مع وجود عدد قليل جدًا من الألعاب الدائمة أمثال DOTA أو Fortnite التي تحظى بشعبية لسنوات. بدون هذا الاتساق لا يعد استخدام "هاتف ألعاب" أمرًا كبيرًا بعد الآن وربما لا يستحق التضحية بالجوانب الأخرى لهاتف رائع بقيمة 1000 دولار. لتجربة ألعاب ذات جودة عالية ربما عليك أن توفر هذا المبلغ الإضافي لجهاز نينتندو سويتش لايت.
الاسمبريد إلكترونيرسالة